الثلاثاء 13 نونبر 2018 - العدد : 4322 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
6060295
إعلانات تهمك


نظم بمقرالمديرية الجهوية للمكتب الوطني للصيد باسفي يوم الخميس 18 اكتوبر 2018 حفل وداع للمدير الجهوي السيد حسن بنطالب ، حضره عدد من مهنيي الصيد البحري و تجار السمك و عدد من موظفي المديرية.

 

وقدم عبد القادر الموساوي أمين غرفة أرباب مراكب الصيد بالجر هدية تذكارية للسيد حسن بنطالب ، و أثنى الموساوي باسم المهنيين على المدير الجهوي و نوه بخصاله و حس المسؤولية الذي تحلى به طيلة مدة اشتغاله بأسفي، كما قدم عبد اللطيف السعدوني هدية تذكارية باسم الكونفدرالية الوطنية لتجار السمك، و أفاض في تذكير الحضور بمحطات مضيئة من السيرة المهنية للمدير الجهوي للمكتب الوطني للصيد البحري، مؤكدا على الحاجة الى مسؤولين من طينة المحتفى به.

 

 و باسم موظفي المديرية، تسلم بنطالب هدية مماثلة من طرف رشيد السرغوشني الذي سلط الضوء في كلمته على العلاقات المهنية الطيبة التي ربطت المحتفى به بكافة موظفي و مهنيي و تجار القطاع.

 

 و فيما بد ا تنافسا على تكريم بنطالب حظي هذا الأخير و على بعد أقل من ساعتين على نهاية حفل الصبيحة ، بحفل تكريم آخر حاشد احتضنه مقر جمعية عبدة للصيد الساحلي بالجر.

 

 و استقطب الحفل الذي انطلق حوالي الرابعة زوالا حضورا قياسيا، و بدا لافتا الحضور المكثف لعدد من رؤساء و ممثلي الجمعيات و الإدارت المهنية و أعضاء غرفة الصيد البحري الشمالية الاطلسية و السلطات المينائية على رأسهم رئيس مفوضية الامن و قائد مركز الدرك البحري، و استهل بكلمة ذ. محمد علالو عضو الغرفة البحرية ورئيس جمعية عبدة حيث أبرز أن المدير الجهوي جاء الى أسفي ببرنامج عمل و قد بذل جهودا كبيرة لتطبيقه على أرض الواقع من أجل إصلاح ما يمكن إصلاحه، معتبرا في نفس السياق أن هذه الغاية هي التي حفزت الدوائر المركزية على تعيين بنطالب بميناء الداخلة بالنظر إلى كفاءته العالية واصفا إياه ب ” الوريدة”.

 

 أما رئيس جمعية مراكب صيد السمك الصناعي المحجوب بوجمل فسجل في كلمته بالمناسبة التغييرات الإيجابية التي همت القطاع و المرونة التي اصبحت تتحلى بها علاقة التجار و المهنيين مع المكتب الوطني للصيد البحري، فيما اعتبر عبد الخالق السعيدي مندوب الصيد البحري بأسفي أن الكلمات التي سبقته أحاطت بالفعل بخصال المحتفى به من حيث كفاءته كمسؤول إداري محنك و كإنسان خلوق يتميز التواصل معه بالسلاسة الفائقة، و تمنى المندوب التوفيق لبنطالب مشددا على قدرته على تدبير مهامه بالداخلة بكفاءة و اقتدار.

 

 السيد حسن بنطالب تناول بدوره الكلمة و تحدث عن تجربته المهنية بأسفي معتبرا أن هذه المدينة تعد تاريخيا مهد البحر و البحارة و أن مهنييها جالوا كل مكان.

 هذا و تعاقب عدد من المهنيين على إلقاء كلمات نوهت بالمحتفى به و حولت الحفل إلى ما يشبه موعدا لوداع عسير لتتهاطل الهدايا التذكارية على بنطالب كعرابين تقدير و امتنان و مودة و يسدل الستار على الحفل في مشهد يرسم صورة مشرقة تكرس المعاني الخالصة للاعتراف والعرفان بما قدمه هذا المسؤول من خدمات جليلة للقطاع و العاملين فيه على مدى مساره المهني بأسفي.