الأحد 21 أكتوبر 2018 - العدد : 4299 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
6018581
إعلانات تهمك


مهنيو قطاع الصيد البحري بآسفي .

  

المطابة برافعة لمراكب الصيد بالميناء.

  

حمل مهنيو قطاع الصيد البحري بآسفي مسؤولية تأخير مشروع تهيئة الورش  البحري بميناء آسفي  للوكالة الوطنية للموانئ بآسفي  ، وذلك بسبب عدم تزويده برافعة لمراكب الصيد ذو جودة عالية والتي بإمكانها أن تلبي احتياجات مهنيي القطاع وأن تستجيب للمطالب المشروعة لأصحاب المراكب من أجل التخفيف من معاناتهم حال رغبتهم في إصلاح الإعطاب الحاصلة بمراكب الصيد حفاظا على سلامتهم وسلامة المنتوج السمكي .

 

 واحتج مهنيو القطاع على هذا التأخير وقالوا ان الوكالة لم تولي اهتماما كبيرا لتطوير البنية التحتية بالميناء وجعله يعيش وضعا شاذا  وانتهاج أسلوب عشوائي للعاملين به عند محاولة صعود إحدى المراكب أو إنزاله وهو ما يتعارض مع ما تم تحديده من أهداف سامية للمشروع والمتمثلة في الرفع من إنتاجية المشروع ،بالإضافة إلى تحسين ظروف استقبال سفن الصيد ومردوديتها.

  وطالب رجال البحر بآسفي الممثلين في العديد من الجمعيات المهنية العاملة بقطاع الصيد البحري بآسفي التي حضرت اجتماعا عقد عشية يوم الثلاثاء 2 أكتوبر 2018 بمقر غرفة أرباب مراكب الصيد بالجر بآسفي، والمكونة من غرفة أرباب مراكب الصيد بالجر بآسفي ، جمعية المحيط الأطلسي للصيد البحري بآسفي،  جمعية الأوراش البحرية بآسفي،  جمعية تانسيفت للصيد البحري ، جمعية بحارة أسفي ، تعاونية المسيرة الخضراء لأرباب وبحارة الصيد التقليدي ، الكونفدرالية المغربية للصيد الساحلي ، جمعية التوافق للصيد البحري بآسفي ، جمعية الأمل للصيد التقليدي،  إضافة إلى حضور العديد

من المجهزين ، طالب كل هؤلاء من  الوكالة الوطنية للموانئ بآسفي  باحترام التزاماتها اتجاه المهنيين والعمل على التسريع بتزويد الحوض البحري برافعة لمراكب الصيد ، كما هو معمول به في العديد من الموانئ المغربية وتحقيق الوعود التي اتخذتها الوكالة على نفسها عند بداية المشروع .

 

وكانت الوكالة الوطنية للموانئ بآسفي ، قد أعلنت سابقا ، حسب المهنيين، أن صفقة  تسيير و تدبير  خدمات الرافعة ، قد رست على شركة تركية مشهود لها بالخبرة الدولية في المجال مند سنة 1971 وفق ما ينص عليه دفتر التحملات الذي وضعته الوكالة الوطنية للموانئ ، أن المشروع سيكون جاهزا مع نهاية غشت الماضي  و أن هذه الأخيرة ستضمن جودة الخدمات وتثمينها بما يليق بحاجيات المهنيين.

  وأجمع مهنيو قطاع  الصيد البحري بآسفي الملتئمون بمقر غرفة أرباب مراكب الصيد بالجر بآسفي ، على  نهج جميع السبل وطرق جميع الأبواب من اجل إخراج مشروع تزويد الورش البحري  برافعة لمراكب الصيد إلى حيز الوجود في اقرب الآجال . وللتذكير : فمشروع الورش البحري لميناء أسفي الخاص  بتهيئة حوض ذو رافعة لمراكب الصيد  يتميز  بخصائص معينة ، حيث يبلغ طول المشروع حوالي  35 متر ، أما عرض فيصل الى  10 امتار، في حين أن عمقه يبلغ حوالي 50،4 متر ، كما عرف المشروع  تهيئة الأراضي المسطحة ، إضافة الى عملية خرسنة وتبليط مساحة تقدر ب2 هكتار، مع تأهيل رصيف مائل ومساحة مخصصة لإصلاح قوارب الصيد، كما شهد المكان  تخصيص منطقة لبناء محلات وأوراش المهن المرتبطة بعمل الورش البحري.