الثلاثاء 13 نونبر 2018 - العدد : 4322 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
6060305
إعلانات تهمك


3580 طالبا جديدا بالكلية متعددة التخصصات بأسفي .

  

الدخول الجامعي لسنة 1018 / 2019.

  

سجل بالكلية متعددة التخصصات بأسفي خلال الدخول الجامعي الجديد أزيد من3580 طالبا جديدا ، وذلك بعد انتهاء فترة التسجيلات والتحويلات، والتي همت كل من الطلبة الحاصلون على باكالوريا 2018 وآخرون من حملة باكالوريا ما قبل 2016 ، من ضمنهم الموظفون وخريجو مدارس التكوين المهني وآخرون لم يسبق لهم ولوج الجامعة من قبل.

 وقال عميد الكلية السيد الحسان بومكرض عميد الكلية خلال اللقاء التواصلي الذي احتضنته عمالة إقليم أسفي، أن مجموع الطلبة خلال السنة الجامعية الجديدة بالكلية يصل حاليا حوالي عشرة آلاف طالبا، يشرف على تأطيرهم حوالي 110 أستاذا،يدرسون في مختلف التخصصات، مبرزا أن بآسفي تتوفر على تكوينات متنوعة ، تفتح أمام الطالب إمكانية الاختيار وولوج مسالك متنوعة تكاد تغطي جميع الحقول المعرفية ، أخذا بعين الاعتبار ما تعرفه المدينة وجهتها وسوق الشغل من تطورات وأوراش تتطلب خريجين مؤهلين ، على الرغم من بعض الإكراهات التي تحول دون المبتغى المنشود ، وان الهدف يقول عميد الكلية  من ذلك أن تتحول هذه المؤسسة الجامعية من كلية مستهلكة لنظريات وأبحاث ودراسات الآخرين ، إلى كلية منتجة للعلم المندمج في كل مناحي الحياة اليومية ، الاقتصادية والاجتماعية . وأكد عميد الكلية الدكتور الحسان بومكرض ، أن الكلية

اقترحت هذه السنة أربعة ماسترات من أجل الاعتماد، تم قبول ماسترين اثنين فقط، الأول في الرياضيات ( تم تجديد اعتماده ) والثاني في الدراسات الفرنسية،والثالث في الجغرافيا،إضافة إلى إحداث إجازة مهنية تتعلق بمهن القضاء، مذكرا بان الكلية بأسفي تتوفر على أربعة مدرجات بطاقة استيعابية تصل إلى 300 مقعدا للمدرج الواحد، ثم إن ارتفاع عدد الطلبة  ببعض المسالك، أدى إلى البرمجة اليومية لحصص دراسية ما بين الساعة 12 زوال إلى الساعة 14 زوالا .

 

 من جهة ثانية ستعرف الأيام القليلة القادمة انطلاق أشغال بناء مدرجين اثنين، الأول ستقوم ببنائه وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وتكوين الأطر( 600 مقعدا )بينما ستتكلف الكلية ببناء المدرج الثاني (400 مقعدا )  ومن  المتوقع أن يزود هذان المدرجان بأحدث الأجهزة  والتقنيات العالية المتعلقة بأنظمة الصوت والصورة والإضاءة، وان إنجاز هذين المدرجين سيساهمان في التخفيف من الاكتظاظ الذي تعرفه الكلية .

 ومعلوم ان اكلية سبق وان استقبلت العديد من الباحثين الأجانب والعرب من مختلف الأقطار،من بينها  ألمانيا وفرنسا والسعودية والسودان ، وينتظر خلال  هذه السنة الجامعية الجديدة ، أن تستمر الكلية في استقبال باحثين من البرازيل والبرتغال وألمانيا وفرنسا والسعودية وتركيا لربط المزيد من العلاقات العلمية والبيداغوجية والتواصلية خدمة للبحث العلمي، وترسيخ المبدأ الانفتاح على جامعات أخرى لتتمكن الكلية من الاستفادة من تجارب هذه الجامعات في مختلف المجالات تحقيقا للإشعاع العلمي والثقافي والفكري الذي تسعى إليه الكلية استجابة لطموحاتها وخدمة للأفق التنموي لمدينة أسفي .