الأحد 21 أكتوبر 2018 - العدد : 4299 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
6018672
إعلانات تهمك


غرفة أرباب مراكب الصيد بالجر بميناء أسفي. 

 تزويد مستوصف الميناء بالأدوية  . 

قام أعضاء غرفة أرباب مراكب الصيد بالجر بميناء أسفي بتزويد المستوصف الصحي بميناء آسفي بكمية مهمة من الأدوية  والمستلزمات الطبية، كدعم من المهنيين إلى هذا المرفق، وشملت هذه الكمية ، التي أشرف على تسليمها، رئيس غرفة أرباب مراكب الصيد بالجر بميناء أسفي الهاشمي الميموني رفقة العديد من المهنيين ، على أدوية خاصة بعلاج الإصابات الخفيفة والإسعافات الأولية، وأخرى متعلقة بمضادات الحمى والصداع ومستلزمات طبية تتعلق بالإسعافات الأولية.

وتأتي هذه الإلتفاتة الإنسانية التي أقدمت عليها غرفة أرباب مراكب الصيد بالجر بميناء أسفي، نتيجة النقص الحاد في الأدوية الأساسية والمستلزمات الطبية بالمستوصف الصحي بالميناء والذي اجبر على الاكتفاء بالإسعافات الأولية في انتظار توجيه المريض إلى المستشفى الإقليمي محمد الخامس بآسفي قصد تلقي العلاجات الضرورية للوعكات الصحية الطارئة.   و كشفت مصادر مهنية، أن المستوصف الصحي بميناء آسفي ، يعاني نقصا حادا في الأدوية، بسبب نفاذ مخزونه، وهو ما جعل مهنيي قطاع الصيد البحري بالميناء يبادرون إلى شراء الأدوية اللازمة للعلاج، و اوضحت المصادر  أن



المصالح المختصة لم تلتزم بكمية الأدوية التي يتم تزود بها مستوصف الميناء في الآجال المحددة لذلك ، وهو ما يشير حسب المصدر ذاتها ، إلى عدم اهتمام مسؤولي القطاع الصحي بالإقليم بحاجيات المستوصف الذي يشغل يد عاملة مهمة مباشرة وغير مباشرة .

 وأوضح رئيس غرفة أرباب مراكب الصيد بالجر بميناء أسفي الهاشمي الميموني،  أن قيام مهنيي قطاع الصيد البحري بآسفي  بهذه المبادرة المحمودة ، تأتي في إطار دعم احتياجات المستوصف الصحي بالميناء وتزويده ببعض الأدوية الضرورية الخاصة بالإسعافات الأولية ، مؤكدا على استمرار المهنيين  في بذل المزيد من المجهودات من أجل تقوية العرض الصحي و تحسين جودة خدماته وتطويره والعمل على  تعزيز هذه المنشأة الصحية  بالأدوية الضرورية  للنهوض بالخدمات الصحية  لفائدة كافة العاملين بقطاع الصيد البحري بميناء آسفي ، مبرزا  الدور الرائد الذي يلعبه ميناء آسفي في النسيج الاقتصادي المحلي والجهوي والوطني ، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن ميناء آسفي يتوفر على إمكانيات عالية لاحتواء كل المبادرات الاجتماعية والإنسانية باعتباره  مجالا خصبا للتعاون والتآزر بين مكونات  مهنيي قطاع الصيد البحري  بامتياز .

عبد الرحيم انبوي