الثلاثاء 11 دجنبر 2018 - العدد : 4350 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
6110143
إعلانات تهمك


المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بآسفي.

  

تخرج الفوج الحادي عشرة من مهندسي الدولة.

  

أقيم بمدينة الثقافة والفنون بآسفي حفل تخرج الفوج الحادي عشرة من مهندسي دولة من المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بآسفي التابعة لجامعة القاضي عياض بمراكش، برسم الموسم الجامعي 2017-2018، والذي يضم مائة و إثنان و ستون (162)   مهندسة ومهندس، مغاربة وأجانب يتحدرون من دول إفريقيا جنوب الصحراء والذين تابعوا دراستهم بالمؤسسة في إطار برنامج التعاون الدولي الذي يتابع بموجبه الطلبة الأجانب دراستهم بمؤسسات التعليم العالي بالمغرب، بحيث تتوزع أعداد المتخرجات والمتخرجين على كل من الهندسة الصناعية ب ( 47 ) والهندسة الطرائقية ومواد السيراميك ( 43  ) والهندسة المعلوماتية ( 37 ) وهندسة الشبكات والاتصالات ( 35 )

    وثمن أحمد درجة مدير المدرسة الوطنية للعلوم التطبيقية بآسفي ، في كلمة خلال هذا الحفل الذي ترأسه عامل إقليم اسفي ، وبحضور محمد الإدريسي القنصل الشرفي لاكرانيا وأولياء الطلبة ، الجهود التي بذلها الخريجون طيلة مسارهم الدراسي، بفضل رعاية الآباء والأمهات والأولياء، وبفضل الأطقم الإدارية التربوية والتعليمية، والتي مكنت المدرسة من أداء رسالتها العلمية والتربوية والتثقيفية على الوجه الأمثل.، داعيا الجميع لمزيد من البدل و العطاء ، باعتبار أن العالم يشهد في الألفية الثالثة تغيرات كونية هيكلية تتبلور ملامحها في تقريب المسافات و الأوقات و تلاشي الحدود و تسارع التطورات، و سباق دولي لابد منه من أجل البقاء و التقدم و الرخاء.  وأكد أحمد درجة ، على أهمية  الدعم الذي يوليه

مختلف الشركاء للمدرسة وفي مقدمتهم المجمع الشريف للفوسفاط بآسفي ، حيث تم توفير الظروف الملائمة لتحصيل علمي متميز لفائدة الطلبة المهندسين ، مما مكن من الوصل  إلى إحدى عشرة  كوكبة من الطلبة المهندسين إلى مدارج التخرج بعد مسار حافل من التحصيل بشقيه النظري والتطبيقي والتداريب الميدانية والعمل الجمعوي والإنساني والثقافي، سيشكلون قيمة مضافة جديدة على النسيج الاقتصادي والاجتماعين، ، وسيمنح للطلاب فرصة الاندماج في سوق العمل ليسهموا بدورهم في الدفع قدما بالبلاد  نحو تنمية شاملة.

 

 و من جهتها، عبّرت كلمة آباء وأمهات وأولياء الطلبة المهندسين عن سرورها بتقاسم فرحة الخرجين بتتويج مسار عمل ذؤوب ومجهودات جبارة بذلوها لنيل شواهد التخرج وبالتالي تحقيق حلمهم الذي طالما راودهم والمتمثل في  الاندماج الفعلي في سوق العمل.

  و اختتم حفل التخرج في نسخته الحادي عشرة بتوزيع جوائز قيمة على الثلاثة الأوائل من كل تخصص:  الهندسة الصناعية والهندسة الطرائقية ومواد السيراميك والهندسة المعلوماتية وهندسة الشبكات والاتصالات.