الاثنين 24 شتنبر 2018 - العدد : 4272 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5975985
إعلانات تهمك


هذا الفيلم الوثائقي هو جزء من سلسلة من ثلاثة أعمال فنية حول التحول الاجتماعي والإيكولوجي في المغرب ، تم إنتاجها بالشراكة مع مؤسسة هاينريش بول الألمانية- شمال افريقيا - الرباط. يتمحور الفيلم حول ما تواجه مدينة آسفي ، على ساحل المحيط الأطلسي في المغرب، من قضايا بيئية ثقيلة بسبب الأنشطة الصناعية المركزة على الساحل. التربة والجو والبحر ملوثة بنفايات من مجمع تكرير الفوسفات، بالإضافة إلى محطة حرارية تعمل بالفحم الحجري والتي لديها بالفعل عواقب على صحة المجتمعات المجاورة.

تحاول منظمات المجتمع المدني زيادة الوعي بهذه القضايا ، وجعل السلطات تتخذ إجراءات أقوى لتوفير ظروف معيشية أفضل لسكان آسفي. ويُعالج الفيلم الوثائقي هذه الظاهرة من زاوية "التحليل" حيث يستضيف الفيلم خبراء مناخ وحقوقيين لمناقشة الوضع البيئي المتأزم في آسفي.

 

الفيلم من إخراج: صلاح الدين عابر

 https://www.youtube.com/watch?v=8laovLSF0HE  

This documentary film is part of a series of three artistic works on Social and Ecological Transformation in Morocco, produced in partnership with the Heinrich Böll Foundation – Afrique du Nord Rabat.

 

The city of Safi, on the Atlantic coast of Morocco, is facing heavy environmental issues due to its industrial activities. The soils, the air and the sea are polluted by waste from the phosphate transformation complex, in addition to a planned coal-powered thermal plant which already has consequences on the health of neighboring communities.

 Civil society organizations are trying to raise awareness about these issues, and get the authorities to take stronger measures to offer better living conditions to the inhabitants of Safi.  Director: Salaheddine Abir.