الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - العدد : 4294 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
6008830
إعلانات تهمك


إقليم أسفي :إصابة 10 من القوات المساعدة و3 دركيين .

 

السيبة ب”خميس كاسين” جماعة البدوزة  .

نقل عدد كبير من رجال القوات المساعدة، والدرك الملكي فجر يوم الثلاثاء 12 يونيو 2018 ، الى قسم المستعجلات بمستشفى محمد الخامس بآسفي، بعد تعرضهم لإصابات متفاوتة الخطورة، بعد ان كانوا بصدد فك اعتصام بمنطقة “اخميس كاسين” جماعة البدوزة ( اقليم آسفي ) تنفيذا لحكم قضائي ، كان الأستاذ ابراهيم بنتزرت، رئيس محكمة أول درجة، بصفته قاضي للمستعجلات، قد أصدره يوم الخميس 31 ماي 2018.  

واسفر التدخل الامني المشكل من 100 عنصر من القوات المساعدة، وما يقارب 100 دركي، الذين توجهوا الى موقع الاعتصام، من اجل تحرير سيارة وشاحنة كان المعتصمون قد احتجزوهما بالموقع المذكورعن تعرضهم إلى الرمي بالحجارة، مما أدى إلى إصابة ثلاثة دركيين وعشرة من القوات المساعدة بجروح وكدمات بعد قصفهم بالحجارة وتم نقلهم صوب مستعجلات المستشفى الاقليمي بآسفي من اجل تلقي العلاجات حيث وصفت حالة عنصر من القوات المساعدة بالخطيرة اثر اصابته على مستوى الكلية ومازال يخضع للعناية الطبية بالمسار الاحمر ، كما تم تكسير عدد من سيارات القوات المساعدة، وسيارة إسعاف.

 وتفيد المصادر على ان القوات المساعدة والدرك الملكي تدخلوا صباح اليوم الثلاثاء تنفيذا لأمر قضائي من اجل فض اعتصام وانهاء احتجاز بعض سكان منطقة ولاد زيد ب”خميس كاسين” لشاحنتين وجرافة ليتفاجؤوا بمواجهة عنيفة من طرف

هؤلاء ، وعرضوهم للرشق بالحجارة ما اسفر عن اصابة رجال القوات المساعدة والدركيين فيما تحطمت واجهات وزجاج العديد من سيارات الدرك والقوات المساعدة .

وبالعودة الى الوقائع فقد سبق لبعض سكان منطقة ولاد زيد بخميس كاسين مؤازرين ب" جمعية حقوقية " قد احتجزوا قبل شهر تقريبا شاحنتين وجرافة بمقلع للرمال يدعون انه ارض فلاحية ولا يتوفر على ترخيص من السلطات المعنية .  لكن المحكمة الابتدائية بآسفي و قبل اسبوعين اصدرت حكما استعجاليا من اجل فض الاعتصام وانهاء احتجاز الاليات ومعدات المقاول .

 كما قضى الحكم المذكور، باستعمال القوة العمومية لفك اعتصام بمقلع للرمال بجماعة البدوزة، يتواجد فوق أرض للخواص، تعود ملكيتها لورثة الشقوري، والذين كانوا قد عقدوا شراكة استغلال مع خواص لاستغلال رمال الموقع المذكور، قبل أن يفاجؤوا  بخوض عدد من الأشخاص لوقفات ومسيرات احتجاجية بآسفي، واحتجزوا بموقع المقلع سيارة وشاحنة.