الثلاثاء 14 غشت 2018 - العدد : 4231 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5916895
إعلانات تهمك


اسفي : الدورة العادية للامتحان الوطني للباكالوريا دورة يونيو 2018 .

  

153 حالة غش بامتحانات الأولى باكالوريا بجهة مراكش اسفي .

 

 

  أعلنت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة مراكش آسفي أنها سجلت خلال الدورة العادية للامتحان الجهوي الموحد للسنة الأولى بكالوريا، دورة يونيو 2018، 153 حالة غش على صعيد الجهة، بزيادة بلغت 70 % مقارنة مع السنة الماضية.

وأوضح بلاغ للأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة مراكش آسفي أن "النسبة المسجلة تعبّر عن انضباط أغلب المترشحات والمترشحين للقوانين المنظمة للامتحانات التي تميزت بالرفع من مستوى اليقظة والتصدي لظاهرة الغش"، مضيفا أن "الامتحان الجهوي الموحد للسنة الأولى بكالوريا سجل حضور 93 % من مجموع المترشحات والمترشحين، بما فيهم الأحرار"

  واشار البلاغ ذاته ،  أن مجموع المترشحات المترشحين للامتحان الجهوي الموحد للسنة الأولى بكالوريا بلغ 35581 مترشحة ومترشحا موزعين على 141 مركز امتحان، 33105 مترشحة ومترشحا  منهم بالتعليم العمومي و  2476 مترشحة ومترشحا بالتعليم الخصوصي.

علما ان امتحانات الدورة الاستدراكية للامتحان الجهوي الموحد للسنة الأولى من سلك البكالوريا ستجرى يومي 6 و7يوليوز  2018. 

  و أعلن بلاغ الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي، أن الامتحان الجهوي الموحد للسنة الأولى بكالوريا برسم سنة 2018، سجل

نسبة 93 % من حضور المترشحات والمترشحين بما فيهم الأحرار ، و أنه مر في ظروف جيدة طبعها التفعيل الأمثل لآليات إجراء وتدبير الامتحانات وفقا لدفتر المساطر، والتي سبق أن تم تقاسمها خلال اللقاءات التنسيقية مع كل المعنيين والمتدخلين بمختلف المديريات الإقليمية.

 

 و أكد البلاغ المذكور ، أن التدابير المتخذة على صعيد الأكاديمية والمديريات الاقليمية، وانخراط كل المتدخلين محليا وإقليميا وجهويا في ضمان الأجواء الإيجابية لسير مختلف العمليات المرتبطة بهذا الامتحان.

 

 حيث جابت اللجن الجهوية والإقليمية لتتبع ومراقبة الإجراء، مختلف مراكز الامتحان التابعة للمديريات الإقليمية الثمانية بالجهة ، و تم الوقوف عن قرب على كل عمليات ومراحل الإجراء، ضمانا لنزاهة الامتحانات وتكافؤ الفرص بين المترشحات والمترشحين.

  و توجهت الأكاديمة الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي ، بمناسبة مرور الدورة العادية للامتحان الجهوي الموحد للسنة الأولى بكالوريا،  بالشكر والتقدير لأسرة التربية والتكوين بكل فئاتها ومستوياتها، ولجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلميذات والتلاميذ، وللسلطات المحلية والمجالس المنتخبة ومختلف الأجهزة الأمنية والمصالح الخارجية وكافة الشركاء والفرقاء ووسائل الإعلام، على ما قدموه من دعم لإنجاح هذه المحطة الحاسمة ، كما تحيي كل المترشحات والمترشحين على الانضباط الواضح والتنافس النزيه وتتمنى للجميع النجاح والتوفيق. 

ومعلوم ان عدد المترشحين والمترشحات الذين سيجتازون امتحانات نيل شهادة الباكالوريا برسم دورة يونيو 2018 قد بلغ ما مجموعه  7937 مترشحا ومترشحة بإقليم اسفي ، منهم 1979 مترشحا ومترشحة من الأحرار ، في حين بلغ عدد من المترشحين والمترشحات لاجتياز اختبارات الامتحان الجهوي الموحد للسنة الأولى من سلك البكالوريا برسم السنة الدراسية الحالية ، حوالي 7486 مترشحا ومترشحة...

 

وأوضحت المصادر بعض المصادر ، انه تمت تعبئة21 مركز امتحان  ، 16 منها  مركز امتحان بالوسط الحضري و 5 مراكز امتحان  بالوسط القروي  و5 مراكز امتحان للأحرار ، في حين خصصت  6 مراكز للتصحيح ...

 

ولإنجاح هذا الاستحقاق الوطني ، تضيف المصادر ذاتها ، تم توفير كل الموارد البشرية واللوجيستيكية اللازمة لتأمين هذه المحطة الإشهادية الحاسمة وفق المقرر الوزاري بشأن مساطر تنظيم امتحانات البكالوريا...وحرصا من المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بآسفي على تأمين مجموع مراحل هذه المحطة الإشهادية، تم اتخاذ كافة التدابير الكفيلة بتحصين مختلف العمليات وتوفير الشروط المساعدة على إجراء امتحانات البكالوريا في ظروف عادية، كما تم  التنسيق المنتظم والمسترسل مع السلطات الإقليمية و المحلية والأمنية  والدركية وغيرها من أجل دعم تأمين امتحانات الباكالوريا بالاقليم، وفي كل المراحل لإنجاح هذا الاستحقاق الوطني الهام سواء ما اتصل بتوفير الدعم اللوجيستيكي والموارد البشرية لنقل حقائب المواضيع ولتأمين مسار نقلها، وكذا التنسيق مع مختلف السلطات لتوفير الأمن بمداخل محيط مراكز الامتحان طيلة أيام إجراء الاختبارات.

 من جهة أخرى، نوه المدير الإقليمي  لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي بآسفي الاستاذ حسن البلالي بجهود كافة المتدخلين والمساهمين في إنجاح مختلف المحطات والعمليات التربوية، من سلطات محلية وأمنية وشركاء ، كما تثمن كثيرا، الأدوار البناءة لجميع مكونات أسرة التربية والتكوين ولجمعيات أمهات وآباء وأولياء التلاميذ لصالح المدرسة المغربية، مع الإشادة بالدور المحوري الذي تلعبه وسائل الإعلام بمختلف أطيافها، في إبراز مجهودات وإنجازات قطاع التربية والتكوين.