الثلاثاء 14 غشت 2018 - العدد : 4231 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5917298
إعلانات تهمك


أول طالبة تحصل على الدكتوراه في الفيزياء من الكلية متعددة التخصصات اسفي    

حصلت الطالبة خديجة المنوار على أول شهادة دكتوراه  بمدينة اسفي في الفيزياء، بعد نقاش بحتها بالكلية متعددة التخصصات بآسفي الذي تناول موضوع )  دراسة حسابية للتفاعل الجزيئي مع سطح السلك النانومتري للناتاز باستعمال نظرية الكثافة الوظيفية و مساهمة في تطبيقات التحفيز الضوئي و التطبيقات الكهرضوئية( وقد احتضنت الكلية متعددة التخصصات بآسفي السبت 12 ماي 2018 بقاعة الندوات نقاش الأطروحة التي اعدتها الباحثة الدكتورة خديجة المنوارتحت إشراف الدكتور أحمد أعموش والدكتور رشيد بنبريك مشرفين و الدكتور مصطفى أولن ، رئيسا ، اما مقررين ، فهم : الدكتور عبد القادر أوتزوريت  ، و الدكتور محمد بوعشرين ،  و الدكتور محمد بوحسون .

  وبعد أن تقدمت الطالبة الباحثة بتقرير مفصل عن موضوع أطروحتها ، تناول الأساتذة ـ كل من موقعه ـ مختلف الجوانب التي أغنت عمل الطالبة  . وبعد مناقشة مستفيضة ، أعلنت اللجنة عن نجاح الطالبة خديجة المنوار بميزة مشرف جدا مع تهنئة اللجنة العلمية

  واستعرضت الباحثة خديجة المنوارفي محاور بحثها لنيل شهادة دكتوراه في الفيزياءالتي اتبعتها خلال البحث والمصادر التي اعتمدت عليها خلال بحثها ورؤيتها الخاصة بالبحث العلمي.

 

  وبعد نقاش مستفيض من لجنة الإشراف وإبداء ملاحظاتها حول بعض النقاط الواردة في الأطروحة، أجمعت اللجنة على تثمين القيمة العلمية للرسالة ، أعلنت اللجنة عن نجاح الطالبة خديجة المنوار بميزة مشرف جدا مع تهنئة اللجنة العلمية.وتتمحور اطروحة الدكتورة خديجة المنوار حول الطاقة المتجددة نظرا لمكانتها، خصوصا الطاقة الشمسية، مكانتها في حماية البيئة.

 

 وتأتي هذه الأطروحة لتقدم نتائج نظرية لها علاقة بالخلايا الشمسية بأصباغ حساسة للضوء، و كذلك بتطهير الماء بواسطة التحفيز الضوئي .. لقد تم القيام  بداية الوسائل النظرية الضرورية لهذه الدراسة ..  يتعلق الأمربنظرية الكثافة الوظيفية المرتبطة بالزمن ونظرية الحركية الجزئية .

 بعد ذلك يقول احد الدكاترة المشرفين ، قمنا بتحليل  مبدأ الامتصاص الضوئي في الأجسام وخصوصا شبه الموصلات . ولكي نتمكن من دراسة الخواص البصرية لبعض الأنظمة وتأثير حجمها أو امتصاصيتها على هذه الخواص . من أجل هذا ميزنا الأسلاك التانومترية لثنائي أكسيد التيتان . وهكذا فإن تحليل الأطياف البصرية المحصل عليها لحجمين مختلفين من أسلاك الأناتاز( أحد أشكال ثنائي أكسيد التيتان ) يبين هذا التحليل بأن ترددات امتصاص السلك النانومتري المكون من 32 وحدة ثنائي أكسيد التيتان مشابهة تقريبا لترددات السلك النانومتري المكون من 16 وحدة ثنائي أكسيد التيتان فقط . ولا تختلف هذه الأطياف إلا على مستوى الوسع .إضافة إلى ذلك ، فقد درسنا التحسيس الضوئي لهذا الحجم الأخير أي المكون من . 16 وحدة ثنائي أكسيد التيتان الناتج عن امتصاص جزيئة البيروكاتكول . وفي إطار تطهير الماء بواسطة التحفيز الضوئي . فقد استخلصنا العلاقة بين درجة امتصاص الديهيدروبنزينات على ثنائي اكسيد التيتان ومعه تثبيط بكتيريا الأشيريشياكولي ، هذا من جهة ، ومن جهة أخرى ، فقد بينا كذلك بأن إيزوميرات الديهيدروبينزينات لها تأثير سلبي على هذه البكتريا راجع إلى امتصاص هذه اإيزوميرات للأشعة فوق البنفسجية , وأخيرا ، فإن هذه الأطروحة تنتهي بخلاصة عامة وباقتراحات حول هذا الموضوع .