الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 - العدد : 4294 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
6008816
إعلانات تهمك


مهرجان "عيد البحري" بآسفي.

  

التعريف بالتراث المادي واللامادي البحري للمدينة.

 

 

  تحتفي مدينة آسفي في الفترة ما بين 10 و 13 ماي المقبل بهويتها البحرية وذلك باحتضانها مهرجان “عيد البحر “، الذي يهدف إلى التعريف بالتراث الغني المادي واللامادي البحري لمدينة آسفي وذلك من خلال تقديم خبرة المدينة وتجربتها، وإبراز مكانتها العالمية في مجال الصيد البحري، وتثمين المنتجات البحرية.

 كما سيشكل مهرجان عيد البحر ، المنظم من طرف المرصد الجهوي للتنمية المستدامة بشراكة مع عمالة إقليم آسفي ومديرية الصيد البحري ومهنيين بالقطاع والجماعة الحضرية لآسفي، موعدا مهما للشركاء المهنيين، ولمحبي عالم البحر على المستوى الوطني والدولي، لتبادل الخبرات والتجارب في قطاع الصيد البحري، و سيكون فيه“ميناء لوريان” الفرنسي ، حسب بلاغ المرصد ، ضيف شرف هذه الدورة من خلال مشاركة وفد هام يضم مهنيين من المنطقة ومؤسسات شريكة لميناء آسفي،  

 وأضح المصدر ذاته ، أن برنامج مهرجان "عيد البحر" في نسخته الأولى ، يشتمل على معرض مهني يمتد على مدى أربعة أيام، على مساحة 2000 متر مربع، وسيخصص ل 120 عارضا، ويهم جميع المهن والأنشطة المرتبطة بالبحر، فضلا عن تنظيم ندوات موضوعاتية وفقرات فنية من تنشيط



محمد التريكي، ومحسن عيوش، والفرنسي إيستيفانيكو، وفنانين أفارقة.

كما قال المصدر في الوقت ذاته ، إلى أن ساحة “بو الذهب” التي تعد المركز التاريخي للمدينة، ستكون ساحة للفرجة، لإعادة الاعتبار لهذه الساحة التي كانت لها وظيفة تاريخية، ومركزا للنشاط التجاري للمدينة، والتي ستحتضن، أيضا، مهن وعروض السيرك، من تقديم فنانين من المدرسة الوطنية للسيرك بسلا.

 

 وسيشهد عيد البحر، أيضا، إحياء ذكرى تراثية كان يحتفي بها البحار الأسفيوي سنويا بعد فترة الراحة البيولوجية، المتمثلة في موكب سيدي بوزكري، تنطلق فعالياته من ضريح الولي الشيخ محمد بن صالح نحو ضريح سيدي بوزكري (والي الصيادين) وسط الميناء، إحياء لتقليد تاريخي.

 

 وبميناء اسفي ، سينظم مهرجان السردين، على اعتبار أن آسفي كانت عاصمة للسردين، بدعوة حوالي 2000 شخص لتناول وجبة السردين وسط الميناء، او ما يعرف بـ”اللمة”، وذلك بطبخ حوالي طنين من السردين، مع احتفال وتنشيط وفلكلور.

  وللتعريف بالطبخ المسيفيوي والخاص بأنواع السمك، ستعرف فقرات عيد البحر ، مهرجان للتذوق، مع تكوين لطباخين، من طرف نساء أسفيويات متخصصات في تحضير السمك التقليدي، على الطريقة المسفيوية، كما سيتضمن برنامج المهرجان أنشطة موازية، عروض ثقافية، وسهرات فنية، وقوافل سياحية.