الاثنين 21 ماي 2018 - العدد : 4146 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5763186
إعلانات تهمك


الحركة التصحيحية لحزب التقدم والاشتراكية باسفي.

  

المؤتمرات الاقليمية المفبركة سبب الالتحاق بالحركة.

  

عقدت الحركة التصحيحية لحزب التقدم والاشتراكية باسفي ندوة صحفية يوم الاحد 29ابريل 2018 ابتداء من السابعة مساء بمقر الفيدرالية الديمقراطية للشعل باسفي حضرتها بعض المنابر الاعلامية المكتوبة والالكترونية وبعض المتتبعين للشان السياسي باسفي خصصت لما آل اليه حزب الكتاب باسفي وعبر باقي الفروع المحلية والاقليمية بالمغرب تهييئا للمؤتمر الوطني العاشر.حيث تعرف هذه الفروع غليانا على ماتنهجه القيادة من اقصاءات متعمدة للرفاق المتجدرين وحرمانهم من تجديد انخراطاتهم وانتذابهم للمؤتمر الذي اقصى الاعداد له ايضا اعضاء اللجنة المركزية واغلبية اعمدته في شتى الاقاليم.

 وفي تساؤلات مختلفة حول السبب في اختيار الرفاق باسفي للحركة التصحيحية وكيفية التعامل مع بعض الثيارات التي لها نفس الهدف..تناول الاجوبة عليها الرفاق صلاح الدين ابو فوزية وفؤاد لمرامي وعبدالله باعلي ان انشاء الحركة التصحيحية كان لرفاق حاضرة المحيط شرف الانبعاث وكبديل انخرط فيه رفاق من بعض المناطق وراكمت النضال مناهضة لما ازاغ الحزب عن سكته ومرجعيته بخطى لا ترضي رفاق علي يعتة الى ان تعززت صفوفها برفاق شرفاء اختاروا ان يصححوا مالا

يمت لحزب تقدمي عريق ابلى البلاء الحسن كمدرسة مواطناتية منفتحة وحدوية.كما كان لمحطات مؤتمرات اقليمية مفبركة تاثير جعل هؤلاء الرفاق يلتحقون اتباعا بالحركة التي لاتختلف مع اي ثيار يشترك معها في اهدافها السابقة الذكر واعادة الثقة للرفاق وانصافهم لما لحقهم عبر حزبهم من حيف داخل الهياكل وامام الراي العام .

 وحول الدعوى القضائية التي تقدم بها رفاق عن الثيارات المناهضة كاجراء نداولته المنابر الاعلامية وما ينتظر من الثيارات فعله كحق الاحتجاج دفاعا عن مرجعية الحزب واعتماد المعايير في هيكلة التنظيمات.اكد الرفاق ان النضال قائم والاعداد جاري عبر التنسيق والتواصل المستمر مع رفاق الحركة وباقي الثيارات من اجل تكثيف الجهود لتوقيف هذه الخروقات والسلوك اللا معقولة والتي غيرت مكانة الحزب على الساحة السياسية.كما ان الدعوى الاستعجالية سيتم البث فيها بعد ان تم تاجيلها بطلب من هيئة الدفاع.وان هناك لقاء هذه الايام القريبة كجلسة ثانية تجمع الثيارات ستوضع خلالها اخر اللمسات وتقديم ما الت اليه الاقاليم المنخرطة في صفوف المناهضة .

وبعد نقاش شارك فيك اغلب الحضور خلصت الندوة الى التقدير والاحترام على ما يربط الرفاق بحزبهم والغيرة التي تغمرهم كقوة استطاعت ان تفرض ذاتها على الساحة السياسية في عدم رضاها واحتجاحها لاعادة الحزب الى مساره والمصالحة بين رفاقه الذين اقصتهم الدائرة المتحكمة.

 وختمت هذه الندوة بالشكر لك من ساهم في تنشيطها وانجاحها .