الثلاثاء 14 غشت 2018 - العدد : 4231 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5917298
إعلانات تهمك


إقليم آسفي محطة جدب للمستثمرين .

 


الطاقة الريحية ، السياحة البحرية، الأعمال التجارية الزراعية والحرف اليدوية.

 
جدبت سرعة الرياح وتوفير الأراضي العديد من المستثمرين الى الاستثمار في الطاقة الرياحية باقليم اسفي ، وعلى راسهم الشركة البلجيكية الهولندية
CME..

. كما اعلن  عن العديد من المشاريع في الطاقة الرياحية الاخرى بالاقليم . ناهيك عن العديد من الفرص الاستثمارية المهتمة بالسياحة البحرية، والأعمال التجارية الزراعية والحرف اليدوية.  

هناك حوالي 150 كم من الساحل غير المستغل، وأكبر احتياطي للجبس في العالم، واول منتج رائد لنبة الكبار على الصعيد الوطني ، النسيج الصناعي والحرفي الكبير، مزرعة الرياح ذات القدرة العالية ... مع هذه الامكانيات والقدرات ، فإقليم آسفي لديه ما يكفي لجذب المستثمرين من القطاعين العام والخاص، مع العلم أن العديد من الشركات قد أطلقت مشاريع كبيرة في السنوات الأربع الماضية، مثل محطة الطاقة الحرارية آسفي (1،320 ميغاواط) و ميناء اسفي الجديد ، و مزرعة الرياح بقوة 200 ميغاواط لشركة CME..، كما يجري حاليا البحث عن شركات اخرى، للاستثمار في قطاع الطاقة المتجددة .

 ( إذا اردنا أن ننجح في قطاع مزدهر جديد بالاقليم ، سيكون بالتأكيد في طاقة الرياح. لأن الواقع الحالي بين ان الاستثمار في الرياح اجتذبت بالفعل مستغلين عالميين في بعض المناطق. وهذا بالفعل ما نحت اليه شركة

الطاقة المغربية CME.. ، وهي الشركة المغربية الفرع لمجموعة ويندفيسيون البلجيكية الهولندية التي اختارت جماعة آيير،  حيث تعتزم استثمار 3 مليارات درهم في مزرعة رياح يصل انتاجها الى 200 ميغاواط مستغلة اراضي على مساحة 200 هكتار)

 

وقال حسن نادر، المدير العام ل CME.. أمام عدد من المستثمرين والقادة الإقليميين في موقع الحديقة المستقبلية "لقد مرت أربع سنوات منذ وصولنا إلى المنطقة، ونحن ننتظر حاليا موافقة نهائية من الوزارة الأم للشروع في  العمل، سيستغرق تشغيل مشروع مزرعة الرياح سبع سنوات"

 

 ( تم منح جميع التراخيص على المستوى المحلي والإقليمي في الوقت المناسب، ولكن الوزارة لا زالت لم تعطنا الضوء الاخضر)

  وحسب السيد حسن نادر، فإن لدى اقليم اسفي إمكانات كبيرة للطاقة الرياحية لأنه يوفر حقل رياح جيد جدا يقدر بأكثر من 1000 ميغاواط ومساحات أراضي مثيرة للاهتمام، مضيفا ان  العديد من المستثمرين المهتمين يقومون بالدراسات للمواقع المحتمل توطين مشاريع بها في اقليم اسفي ومنها شركتي ، المغرب يول, Voltalia ou Maroc Eol.

d’Afriquia Wind

 

 ووفقا للبيانات الواردة من مركز الاستثمار الإقليمي في مراكش - آسفي، يجري حاليا دراسة خمسة مشاريع يبلغ مجموعها 320 ميغاواط. وبالنسبة للمهنيين، تتطلب مرحلة الدراسة ثلاث سنوات، ولكن ترخيص الوزارة بطيء عموما.

 

 وقال سمير أوراغ، الرئيس التنفيذي لشركة "أفريكيا ويند" Afriquia Wind  والمدير الأعلى السابق في العديد من المجموعات الدولية: "في جميع أنحاء العالم، تتطلب التراخيص فترة انتظار، إلا أن هذا التأخير طويل في المغرب"

 

وبجانب الطاقة الريحية هناك، السياحة البحرية، والمنتجات المحلية بما في ذلك نبتة الكبار، والصناعة، والحرف اليدوية ، و العديد من القطاعات المعنية.

 

 بالنسبة للسياحة البحرية نتناول هذا القطاع من منافذ ركوب الأمواج وركوب الأمواج الرياضية، ويوفر هذا القطاع فرصا للمستثمرين عن طريق استغلال الكثيرمن الأراضي في العديد من المواقع المهملة حيث إمكانيات السياحة مؤكدة.

 وتوجد العديد من المناطق السياحية على مساحة 319 هكتارا وهناك مناطق مفتوحة على التحضر على مساحة  266 هكتار في جماعة ايير التي تتوفر على واجهة بحرية على طول 17 كم على ساحل المحيط الأطلسي وبها شاطئ (كرام الضيف) وغير بعيد عن هذا توجد منطقة سياحية وترفيهية أخرى على مساحة 20 هكتار وسط جماعة البدوزة . وهناك شاطئ لالا فاطنة الواقعة على الشريط الساحلي على مسافة 4 كم و مساحة 359 هكتار قد يخصص منها 42 هكتارا للسياحة.