السبت 21 يوليوز 2018 - العدد : 4207 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5883122
إعلانات تهمك


إقليم اسفي : البحارة والجمعيات المهنية للصيد التقليدي بالبدوزة مستاؤون.

  

التهديد بوقفات احتجاجية امام الوزارات المعنية بإخراج مشروع الميناء الى حيز الوجود.

  تقع الجماعة القروية  " كاب البدوزة " على بعد 30 كيلومترا شمال مدينة آسفي ، وتزخر  بالعديد من المؤهلات والإمكانيات الطبيعية والتاريخية ، قد تمكنها من تحقيق تنمية اقتصادية واجتماعية مهمة، لكن كل هذه الامكانيات تصطدم بغياب تصورات تنموية حقيقية للعديد من الإدارات المتدخلة تحول دون تنميتها وتأهيلها..

وباعتبار البدوزة رأسا بحريا يتميز بخطورة الأمواج والصخور  أنشأ الفرنسيون الذين كانوا يستقرون بالمنطقة، منارة لإرشاد السفن العابرة والقارة ، لازالت شاهدة على المرحلة .  

واليوم وارتباطا بخطورة ساحل المنطقة التي أدت الى غرق وفقدان المئات من البحارة ، ونظرا لتزايد قوارب الصيد الساحلي التقليدي الذي فاق 120 قاربا وصعوبة التنقل بين المصايد الوفيرة بالاسماك و ميناء اسفي - هذه العوامل - دفعت الى التفكير في بناء ميناء وقرية للصيادين على شاكلة الموانئ الموجودة حاليا بعدد من سواحل المغرب  ( الصويرية القديمة نموذجا )

 لقد استوفت وزارة الصيد البحري في اطار برامجها لتنمية الصيد الساحي جميع الدراسات الخاصة بالمشروع ، ومنها الكلفة الاجمالية التي قد تصل الى 300 مليون درهما ، لكن ونظرا لارتفاع التكلفة المالية الاجمالية تم إحالة الملف / المشروع  على وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك . هذه الاخيرة سبق وان تعهدت أمام صاحب الجلالة حين

زيارته لمدينة اسفي ( 18 ابريل 2013 ) بالسير بهذا المشروع الى سبيل الانجاز والتنفيذ ، وسمي حينها ب ( ميناء البدوزة للصيد والسياحة ) كما ان وزير التجهيز حينها السيد عزيز الرباح التزم امام الحاضرين في اجتماع محلي بمدينة اسفي ان وزارته برمجت هذا المشروع ضمن ميزانيتها وستقوم بانجازه .

 

تعثر المشروع وحسب مصادر عليمة جاء بقرار من الحكومة السابقة التي ألغت عدة استثمارات وطنية ومنها ميناء البدوزة رغم تزايد اعداد البحارة الغرقى وشكايات البحارة والجمعيات المهنية ، والتعاونيات المعنية ، ورغم تدخلات النائب البرلماني للمنطقة السيد فيصل الزرهوني طيلة اربع ولايات داخل القبة ، قدم خلالها العديد من من الاسئلة الكتابية والشفوية ، وكان في كل مرة يتلقى التطمينات والتعهدات من كل المعنيين الحكوميين بإخراج المشروع الى حيز الوجود .

 غليان البحارة بجميع اصنافهم مستمر ، ولا يترددون في المطالبة بإخراج المشروع الى حيز الوجود ، بل ويهددون بتنفيذ وقفات احتجاجية امام كل الوزارات التي لها علاقة بالميناء وحرمتهم منه ، وقبل هذا فإنهم بصدد خوض وقفة إنذارية أمام عمالة اسفي .أمام كل الوزارات التي حرمتهم