الأربعاء 28 يونيو 2017 - العدد : 3819 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5223408
إعلانات تهمك


شباب متطوع و جمعيات المجتمع المدني تساهم في نظافة أسفي

  

عجز ( سيطا البيضاء ) المفوض لها بجمع الازبال عن القيام بمهامها .  

     

نيابة عن شركة ( سيطا البيضاء ) المفوض لها بجمع ازبال مدينة اسفي  بعد عجز هذه الاخيرة عن القيام بما هو منوط بها ، وبعد الشكايات المتعددة لسكان الاحياء ، عمل الشباب المتطوع و جمعيات المجتمع المدني بمدينة اسفي  على مشروع الإنتاج المشترك للنظافة ، واستأثرت جمعية مدرسي علوم الحياة والأرض(  فرع اسفي ) بالقسم الاكبر من هذه العملية الهادفة  إلى تحسين التدبير المعقلن للنفايات بالمدينة.  

 وسعى الشباب من هذا المشروع البيئي الارتقاء بعمليات جمع ونقل النفايات ووضعها بمطارح مراقبة تحترم أدنى المواصفات، وأظهرت البطاقة التقنية عن المشروع الإنتاج المشترك للنظافة بآسفي ، أن ضعف انخراط المواطن بسبب قلة وضعف جودة واستمرارية برنامج التعبئة والتوعية الرامية لتغيير السلوكات،  جعل رمي النفايات يتزايد ،و تمثل في انتشار النفايات الصلبة في عدد من أماكن العيش خارج البيوت ، في المدينة وضواحيها وأوساطها الطبيعية من شواطئ وغابات .

  ونبهت البطاقة المذكورة إلى أن  انتشار النفايات ساهم ويساهم في تدهور جودة حياتنا من خلال التلوث البصري والشمي المتمثل في الروائح الكريهة المزعجة التي تنبعث منها ، والمناظر القبيحة التي

تنتجها وتفقدها القيمة الجمالية للتجمعات السكانية وأوساطنا الطبيعية ، ومن خلال الأمراض التي يسببها انتشار الكائنات الناقلة للمكروبات بأماكن العيش والمناطق الطبيعية .

وشددت ذات البطاقة على أن التكلفة المالية لتدبير النفايات والتخلص منها أصبح يثقل كاهل الجماعات بخسائر مالية مباشرة تضاعفت مرتين ونصف وأخرى غير مباشرة ناتجة عما يكلفه العلاج من الأمراض التي تسببها وإصلاح ما تفسده من الأوساط والموارد الطبيعية ، موضحة أن هناك رغبة حقيقية للساكنة وأصحاب القرار لمواكبة التحسين العام لمستوى عيش الساكنة من حيث جودة السكن وجودة وسائل النقل الفردية التي تضاهي بها الدول المتقدمة ، وجودة الأحياء التي عرفت تطورا هائلا بمجهودات مشتركة وتعاون فعلي من أجل تدبير جيد للنفايات وجمالية الأحياء ونوعية العلاقات الإنسانية تضاهي بها الدول المتحضرة التي تتطلب استفادتنا المثلى من شركاتها الأوروبية الاستفادة في النوعية وكثافة المجهود اللازم للجانب التربوي بموازاة مع الجانبين التقني والقانوني .

 

وخلصت البطاقة التقنية عن المشروع الإنتاج المشترك للنظافة ، إلى ضرورة  وجود ثقافة وسلوكات تتأسس على قيم مجتمعنا والمقاربات الجديدة في التواصل والتحسيس والتدبير والعمل المشترك .

 

وللإشارة، فجمعية مدرسي علوم الحيات والأرض بالمغرب ( فرع اسفي ) تعمل حاليا من خلال شبكتها الوطنية ، بتعاون مع الوزارة المكلفة بالبيئة التي وقعت معها اتفاقية حول المشروع ، وبدعم من منظمة ( دروسوس ) وعدد من الشركاء ، على تمكين 90 حي ب22 مدينة مغربية من تقاسم تجارب ناجحة والمشاركة في مسابقات تحفيزية مع تغطية إعلامية تمكن من تثمين مجهودات الساكنة والأحياء والجماعات والمصالح و شركات التدبير وكل المتدخلين من جمعيات ومؤسسات التنشئة الاجتماعية والتربوية بالأحياء المبادرة للتغيير المجتمعي المنشود المشاركة في المشروع .

 الصورة لشباب حي البواب باسفي ( خاص )