الأحد 20 غشت 2017 - العدد : 3872 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5302071
إعلانات تهمك


طاقم طبي ينقد حياة شاب من موت محقق بآسفي.

  

مسؤولو المستشفى نسوا قوارير الدم وأخروا إقلاع الطائرة بأكثر من نصف ساعة.

  

 تأخر إقلاع طائرة الإسعاف المخصصة لتنقيل شاب على وجه السرعة الى احدى مستشفيات مراكش اكثر من نصف ساعة بسبب ارتباك مسؤولي المستعجلات بمستشفى محمد الخامس باسفي ، ذلك ان هؤلاء حملوا المريض على متن سيارة الاسعاف وتوجهوا به الى صوب الطائرة لكنهم تركوا الادوية و قوارير الدم الىزمة بالمستشفى .  

الطاقم الطبي المتواجد داخل الطائرة كان هو من نبه مسؤولي مستشفى اسفي الى ضرورة احضار قوارير الدم ، ما دفع بهؤلاء الى العودة الى المستشفى واحضار القوارير ما تطلب تاخيرا فاق الاربعين دقيقة .  

وكانت طائرة الاسعاف ومن اجل عملية انقاد قد حطت بملعب العاب القوى بالكارتينك لأول مرة في تاريخ مدينة اسفي بهدف انقاد شاب تعرض لحادثة سير خطيرة عبر حمله الى إحدى مستشفيات مراكش ، بعدما أفلح طاقم طبي بالمستشفى الإقليمي محمد الخامس بآسفي، في  الساعات الأولى من يوم الجمعة 31 مارس 2017 ، من إنقاذ حياة شاب تعرض لحادثة سير خطيرة ، وكان يعاني من نزيف حاد استدعى إخضاعه لعملية جراحية مستعجلة.

 الطاقم الطبي المكون من الدكتورة نجلاء بادو طبيبة الإنعاش ، والدكتور بوزيدي عبدالفتاح أخصائي جراحة المفاصل والعظام ، والدكتور

 ناس لحسن عبدالرحيم أخصائي جراحة العامة ، والدكتور الزموري المهدي أخصائي الجهاز التناسلي ، والدكتور البناني بايتي محمد أخصائي جراحة الأطفال بالإضافة إلى الطاقم التمريضي ، تمكن من إنقاذ حياة الشاب بعد خمس ساعات من العمل في غرفة العمليات. 

وذكرت مصادر خاصة للجريدة  أن المسمى عبدالغني حنان ، والبالغ من العمر 19 سنة ، تعرض لحادثة سير خطيرة حين كان يسوق دراجة والده النارية بعد أن صدمته شاحنة ، لينقل على وجه السرعة الى مستعجلات مستشفى محمد الخامس بآسفي لتلقي العلاجات الضروري قبل إجرائه عملية جراحية  معقدة على مستوى الحوض والبطن والخصيتين وتم تزويده ب 26 كيس من الدم .