السبت 29 أبريل 2017 - العدد : 3759 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5124407
إعلانات تهمك


محكمة الاستئناف بآسفي تحتفي بأسرة القضاء في جو عائلي بهيج .

  

نظمت محكمة الاستئناف بآسفي عشية يوم الأربعاء 29 مارس 2017 بمركب كهرماء حفل الوفاء لأهل العطاء من أسرة القضاء ، الذين شهد لهم بالوفاء والعطاء طيلة مشوارهم المهني بكل إتقان وإخلاص و  شكلوا قدوة في النزاهة والشهامة وحسن الأخلاق، وقد ترأس فعاليات هذا الحفل البهيج الرئيس الأول لمحكمة  الاستئناف بأسفي الأستاذ أحمد أطلس والأستاذ  الحنفي الصالحي الوكيل العام  للملك  بالمحكمة  ذاتها، وبحضور الأستاذ إبراهيم بنتزرت رئيس المحكمة الابتدائية بآسفي و الأستاذ عمر الصوفي وكيل الملك بها ، بالإضافة إلى حضور السادة القضاة والسيد نقيب هيئة المحامين بأسفي والسيد رئيس كتابة الضبط واطر وموظفي الدائرة القضائية لمحكمة الاستئناف بآسفي  وثلة من المحامين والعديد من العاملين بالمحكمة الاستئنافية و الابتدائية بآسفي.

  ومما ميز هذا الحفل ، هو ما تم إلقائه من كلمات مؤثرة وشهادات صادقة في حق المحتفى بهم والتي شملت  كل من  القاضي عبد الفتاح الوردي والقاضي عبد الحكيم علام ، والنقيب الاسبق عبد الله الشقوري ، والمحامية جليلة اشويدة و والمحامية أمينة رفيق،  كما تم تكريم العديد من الموظفين ، سواء منهم من تقاعد أو من

انتقل للعمل بمحاكم أخرى بالمملكة .

 

وفي هذا الإطار ذكر الرئيس الأول لمحكمة  الاستئناف بأسفي الأستاذ أحمد أطلس، بما بذله المحتفى بهم من جهد مشهود لإعلاء الحق ونصرة العدالة مسلحين بالإيمان وروح الإنصاف ونكرات الذات والخلق القويم، وفي الاتجاه ذاته،  انصبت كلمة الأستاذ  الحنفي الصالحي الوكيل العام  للملك  بمحكمة الاستئناف ، حيث أشاد بدوره بخصال وشيم السادة القضاة والموظفين   المحتفى بهم، مذكرا بما بذلوه من كبير عناء لأجل الرفع من مردودية المرفق وما تحلوا به من صبر ونكران للذات قل نظيرهما غايتهم الفضلى إرضاء الله وراحة الضمير.

 

ومن جهته ، عبر  الأستاذ ندير زيدان رئيس مصلحة كتابة الضبط بمحكمة الاستئناف بآسفي عن سعادته و ابتهاجه بهذه الالتفاتة الكريمة والتي من خلالها يتم تقديم عبارات الوفاء والعرفان في أجواء تهيمن عليها المشاعر الصادقة لثلة من خيرة القضاة والمحامين وموظفي هيئة كتابة الضبط الذين بصموا مسيرتهم بالعطاء لخدمة العدالة ، وأشار رئيس مصلحة كتابة الضبط إلى أهمية هذا الاحتفال والتطلع إلى إرساء تقليد حضاري يكون فيه الاحتفال بأهل الفضل والعرفان بحق السابقين واجبا لامناص من تأديته ، مضيفا في الوقت ذاته بالقول ( إننا اليوم إذ نتوجه بالتكريم إليكم ،فإننا نتوجه إليكم بتحية التقدير والاحترام لمرحلة من مراحل عطائكم الوظيفي الذي أخد سنوات من عمركم تميزت بالتضحية ونكران الذات في سبيل أداء الأمانة ، وان أقل التفاتة شكر تقدم لكم هي الاحتفال بكم هذا اليوم )

 وقد توج هذا الحفل البهيج والمتميز بتوزيع عدد من الهدايا الرمزية والشهادات التقديرية على المحتفى بهم .

  اسفي : عبد الرحيم النبوي