الثلاثاء 24 أكتوبر 2017 - العدد : 3937 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5406213
إعلانات تهمك


الغرفة الجهوية للصناعة التقليدية تنظم حفلا تكريميا باسفي.

  

 معرض لنماذج من المنتجات الصناعة التقليدية بإقليم اسفي.

  

تحت شعار من اجل تثمين دور المرأة الحرفية في التنمية الجهوية وبمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للمرأة نظمت غرفة الصناعة التقليدية لجهة مراكش اسفي بتنسيق مع شركائها نهاية الأسبوع بمدينة الثقافة والفنون بآسفي، حفلا متميزا تنوعت فقراته  بين تقديم لوحات فنية مختلفة و زيارة معرض نماذج منتجات الصناعة التقليدية بإقليم اسفي ، مع عرض شريط مصور حول السيرة الذاتية للحرفيات المكرمات .

  وأبدى رئيس الغرفة الجهوية للصناعة التقليدية حسن شوميس في كلمة له بالمناسبة اعتزازه بحجم وأهمية الانجازات التي تم تحققها لصالح المرأة المغربية، وهي الانجازات التي عرفت تدرجا تاريخيا وإيجابيا من حيث المضمون والجرأة،بحيث عرفت المرأة المغربية على عهد المملكة العلوية الشريفة، تطورا كبيرا همَ مختلف المستويات، موضحا أن المرأة الحرفية استطاعت أن تحقق، الشيء الكثير، وذلك من خلال اشتغالها بجد ومثابرة وخاصة في العالم القروي، من أجل تحسين وضعيتها،وأن تؤمن لنفسها مكانة ودور في التنمية المحلية، وذلك من خلال إنشاء جمعيات مهنية وتعاونيات حرفية ومقاولات اقتصادية، بما يضمن لها الانخراط في الدينامية الاقتصادية. وأكد حسن شوميس على أن الغرفة الجهوية للصناعة التقليدية عازمة على دعم المرأة الحرفية والوقوف بجانبها في مسيرتها نحو التميز، باعتبار

 أن الاستثمار في تحسين وضعية المرأة الحرفية، هو مساهمة جد فعالة في بناء مجتمع العدالة الإجتماعية ، ورغبةمن الغرفة في تثمين دور المرأة الحرفية في إعمال التنمية الجهوية،قال حسن شوميس :  ارتأينا أن نحتفل هذه السنة بعيدها الأممي، ببعد جهوي متنوع، يعكس غنى وثراء جهة مراكش-أسفي، وذلك من خلال تنظيم مجموعة من الأنشطة، بكل من مراكش والصويرة وأسفي، خلال الفترة الممتدة مابين 12 و 25 مارس، تتوزع بين تنظيم حفل تكريم للنساء الحـــرفيات، وعرض لأزياء القفطان المغربي، ونشاط رياضي لفائدة الصانعات، وعرض لمنتوجات الصناعة التقليدية المغربية-الإفريقية، وقافلة طبية وندوات وتأطيرية. 

 وخلص حسن شوميس في حديثه عن هذا الاحتفال الأممي ، إلى جعل هذه الاحتفالية سُنة من سنن عمل المندوبية، وذلك من خلال تكريم  المرأة الحرفية، التي تستحق من الجميع  أجمل تكريم اعترافا منا بتضحياتها ومساهمتها النشيطة والفعالة في التنمية الاقتصادية للجهة، وبما أسدته وتسديه للقطاع من خدمات جليلة تضمن استمراريته وإشعاعه على الصعيدين الجهوي والوطني.

  وقد توج هذا الحفل بتكريم بعض الصانعات التقليديات اللواتي قدمن لهذا القطاع كل غالي ونفيس من اجل ازدهاره والدفع به إلى اعلي مراتب التتويج.