السبت 29 أبريل 2017 - العدد : 3759 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5124400
إعلانات تهمك


كنفدراليو الـ CDT باسفي يصدرون بيانا عن المناولة بالمركب الصناعي الفوسفاطي .

  

يكشف واقع المناولة بالمجمع الشريف للفوسفاط بآسفي، ننشره كما توصلنا به :

 

 

  عقدت النقابة الوطنية لعمال الفوسفاط بأسفي اجتماع مجلسها النقابي , بعد انعقاد الجمع العام التواصلي يوم الاثنين 6 مارس 2017على ضوء مستجدات الساحة الفوسفاطية و التي تستأثر باهتمام شغيلتنا و في مقدمتها ملف المناولة هذا الغول المفترس الذي أصبح يشكل خطرا على استقرار المؤسسة ومستخدميها وكذلك باعتبارها تسربا كبيرا في وعاء سنوات طويلة من الخبرة في مجال التصنيع الفوسفاطي, نتيجة سياسات عشوائية في تفويت أشغال و خدمات من صميم التخصص وفي ضرب صارخ للقانون المنظم لعمليات المناولة, اضافة الى ما يعرفه هذا المجال من اشكال الاحتيال على القانون و خرق دفاتر التحملات و عدم تطبيق قانون الشغل و شروط الصحة و السلامة الشيء الذي جعل فئات واسعة من عمال الشركات المناولة عرضة لهشاشة الشغل و ضغوطات المشغلين، مما أسفر عن تناسل حوادث شغل خطيرة و مميتة و ردود افعال خطيرة كانت اخرها ما اقدم عليه عامل شركة GENSYS بالميناء على احراق ذاته أدت الى وفاته بعد

فترة من العلاج نتيجة عدم تسوية وضعيته المادية و الاجتماعية .

 

وبعد نقاش مستفيض يعلن الفرع المحلي للنقابة الوطنية لعمال الفوسفاط بأسفي وللرأي العام العمالي ما يلي :

 

– تعازيه الحارة لعائلة الفقيد عبد الخالق خوي و الى كل رفاقه عمال شركات المناولة وكل زملاءه بالعمل.

 

– استنكاره لواقع المناولة وصفقاتها الغامضة ان لم نقل المشبوهة ومطالبته الادارة العامة بإيفاد لجان تقصي وافتحاص للوقوف على حجم الخروقات بالميناء وبباقي المعامل والاوراش.

 

– احتجاجه بقوة على عدم اشراك الفرقاء واستشارتهم فيما يتعلق بطبيعة الخدمات المفوتة ومطالبته بالتراجع عن تفويت مجموعة من الخدمات الرئيسية وعلى رأسها الإنتاج والصيانة.

 

– تحذيره الإدارة المحلية من مغبة تجاهل ما تعيشه شغيلة المناولة من هشاشة وخروقات بالجملة لقانون الشغل ولدفاتر التحملات وما يمكن أن يخلفه هذا الأمر من ردود أفعال سلبية قد تؤثر على مبدأ مواطنة المؤسسة.

 

– تنبيهه الى حالة الاحتقان الدي تعرفة وكالة SOTREG بأسفي نتيجة سياسة التدبير المنتهجة عبر محاولات تصفية الشركة و تحويل خدمة نقل العمال بالكامل الى شركات المناولة التي لا يهمها غير الربح السريع مما يشكل خطرا على سلامة عمالنا.

 

– تنديده بكل الممارسات التي من شأنها افراغ المؤسسات التمثيلية التي يضمنها ميثاق الحوار الاجتماعي من محتواها في حل كل القضايا ذات الطابع المحلي والتي تمثل أهم أسئلة وانتظارات العمال، كما يعتبر التلكؤ في حل مشاكل السكن المحلية ( SEMI FINI و الحالات الفردية نمودج ح.ح و م.ب و 2em prêt …الخ) تراجعا صريحا عن مقتضيات البروتوكول الأخير.

 

– دعوته الى حوار اجتماعي فعال ومنتج يتفاعل ومتطلبات الشغيلة المحلية في مجالات الشؤون الاجتماعية، والخدمات الصحية والطبية، ومشاكل الاختناق المروري عند خروج فوج sirène، والإسراع بجلب لوازم الحماية الفردية EPI الملائمة لمختلف المهن اسوة بباقي المراكز، والتسريع بتفعيل مرونة التوقيت بالنسبة للمرأة الفوسفاطية.

 

واستنادا على ما سبق ذكره فان المجلس النقابي يدعو الشغيلة الفوسفاطية للتأهب و الاستعداد و التعبئة ويفوض مكتب الفرع تسطير كل الخطوات النضالية التي تستدعيها المرحلة.

  عن مجلس الفرع