الخميس 11 فبراير 2016 - العدد : 3316 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
4497813
إعلانات تهمك


عبد المالك ابرون في زيارة لملعب المسيرة بأسفي : الاشغال ستنتهي قريبا .

 ادبيرى : سنستقبل الدفاع الحسني الجديدي بهذا الملعب.  

قام رئيس عبد المالك ابرون رئيس لجنة البنيات التحتية بالجامعة الملكية المغربية لكرة القدم بزيارة يوم الثلاثاء فاتح فبرائر 2016 لمدينة اسفي حيث عقد اجتماعا بمقر الولاية مع والي الجهة عامل اقليم اسفي بحضور أحمد غايبي رئيس المكتب المديري لنادي اولمبيك اسفي ، ورئيس الفرع انور ادبيرى التلمساني و رؤساء المجالس المنتخبة ، كما قام هؤلاء مساء نفس اليوم بزيارة ميدانية لملعب المسيرة حيث تجري الاشغال ، سواء منها المنوطة بالجامعة والمتمثلة في تكسية الارضية بالعشب الطبيعي وتجهيزه بالانارة ، أو ما تكلف بإنجازه المجالس المنتخبة  من تهييئ لمحيط الملعب ومرافقه .

 

وبعد نهاية الزيارة الميدانية للملعب قال عبد المالك ابرون :

 

قمت بزيارة اليوم الى هذا ملعب المسيرة ، ووجدت ما كنت اتوقعه ، انا جد مسرور لان الملعب جاهز والسلطات بالمدينة ورئيس المكتب المديري قاموا بواجبهم وكانوا في المستوى العالي ،اكساء الملعب بالعشب الطبيعي لا يمكن ان نحدد له وقتا معينا ، كان متوقعا ان تتم الاشغال اواخر شهر فبرائر واليوم جئنا للوقوف على ذلك ، يمكن ان يضاف اسبوع او ينقص اسبوع لكن والحمد لله هذه السنة ليست هناك تلوج وأاكد انه في الاسبوع الاول من مارس ستجرى المباراة الاولى في هذا الملعب وهذا بشهادة الخبراء والتقنيين الذين اكدوا لنا ذلك و سنوقع محضرا بذلك .

 

وقال انوار ادبيرى :

 اليوم زارت اللجنة التقنية التي يتراسها عبد المالك ابرون ملعب المسيرة للوقوف على تقدم الاشغال به خاصة تعشيب الملعب ، وقد اتضح التزام الشركة المكلفة بالاشغال بمسؤوليتها وسيستقبل الاولمبيك اول مباراة له بهذا الملعب فريق الدفاع الحسني الجديدي ، واشكر الجامعة والمكتب المديري على مجهوداتهم حيث ستنجز الاشغال بشراكة مع هذا الاخير بالاضافة الى المجالس المنتخبة ، اشغال التسوير والاشغال الموازية انطلقت وستنتهي في الوقت المحدد.

ملعب المسيرة لن يكون جاهزا قبل شهر مارس المقبل.

  

الديدان التهمت العشب ، وتأخر انطلاق الأشغال بمحيط الملعب ومرافقه.

  

أمر المكتب المسير لأولمبيك أسفي لكرة القدم عمال الشركة التي تقوم ببناء المنصة الجديدة بملعب المسيرة بأسفي بمنع دخول سكان أسفي لهذا الملعب ، وامتثل العمال لهذه الأوامر ، وقاموا على الفور بإغلاق البوابة الرئيسية بالقرميد ، كما ألصقوا على البوابة عبارة ممنوع الدخول .  

ويأتي رد الفعل هذا مباشرة بعد نشر safipress خبر الكتابات الحائطية التي انتشرت في كل شوارع مدينة أسفي تطالب بإنقاذ الملعب .  

الحقيقة المرة ان اولمبيك أسفي لن يستطيع احتضان اية مقابلة في هذا الملعب قبل نهاية شهر مارس على الأقل لعدة اعتبارات منها ما هو تقني ومنها ماهو مادي لوجستيكي .  

فبالنسبة لأرضية الملعب والتي تكلفت بها الجامعة فقد تفاجأ العاملون و المسؤولون بظهور أضرار في أماكن مختلفة من الأرضية لم ينم فيها العشب بشكل جيد ، وقد تكون الديدان قد التهمت أجزاء منها ، ومن المرجح جدا ان تكون نوعية التربة غير ملائمة لهذا النوع من العشب .

 وبالعودة الى اتفاق سابق بين مكتب الأولمبيك وفوزي لقجع فقد كان مقررا ان تبدأ الأشغال شهر أبريل 2015 حتى يتسنى للفريق الأسفيوي العودة إلى ملعبه قبل بداية بطولة هذا الموسم، وألحت الجامعة أنذاك بتسليم الملعب في ذلك
  

قامت لجنة تأهيل الملاعب التابعة للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم بزيارة الى ملعب الجريفات باسفي يوم الثلاثاء 26 ينائر 2016 اعتمادا على طلب من المكتب المسير للأولمبيك ، للوقوف على أهليته لإستقبال مقابلات الفريق في البطولة " الإحترافية " إتصالات المغرب. وعلم لدى الرسالة الرياضية ان اللجنة المشار اليها رفضت تأهيل الملعب لعدة اسباب نذكر منها توفر الملعب على باب واحد فقط ، وصغر حجم المدرجات التي لا تتسع حتى ل500 متفرج ، وانعدام بعض المرافق الضرورية ، وصغر مساحة رقعة الملعب ، وكذا عدم توفرالملعب على فضاء عازل عن التجمعات السكنية المحيطة به ، مما يصعب التوفر على سلامة امنية كافية .

 

وعلم لدى الجريدة أن اجتماعا سيعقد بطلب من الفريق الأسبوع القادم بأسفي للجنة البنيات التحتية  المنبثقة عن الجامعة الملكية لتسريع وثيرة الأشغال بملعب المسيرة الخضراء ليتمكن الفريق من الإستقبال به في أقرب الأجال"

 

لكن مصادرنا متأكدة ان الإصلاحات التي تكلفت بها المجالس المنتخبة لم تعرف طريقها إلى الإنجاز، ولازال ينتظرها وقت طويل؟ في الوقت الذي انجز ما التزمت به الجامعة ونقصد به أرضية الملعب والإنارة .

 وتزامنا مع زيارة اللجنة الجامعية انتشرت في عدد من الشوارع الرئيسية بالمدينة كتابات حائطية يطالب فيها اصحابها ب" إنقاد الملعب " في إشارة الى التعثر الحاصل في وتيرة الاشغال بملعب المسيرة .

اولمبيك اسفي ، الظاهرة الغريبة في عالم كرة القدم .

 

  هذه السنة فقط انتدب الفريق 17 لاعبا وتخلى عن 26 و 8 لاعبين ملفات نزاعاتهم عالقة لدى الجامعة . 

في ظاهرة فريدة في عالم كرة القدم و بأرقام قياسية ينفرد بها فريق أولمبيك اسفي المنتمي لقسم الصفوة فيما يسمى بالبطولة الاحترافية ، قام هذا الاخير بانتداب والتخلي عن اللاعبين بدون أي ضوابط أو مبررات وكأنه يحرك بيادق رقعة شطرنج ، مع ما يترتب عن ذلك من اهدار للمال العام ( منح التوقيع – مصاريف الاقامة – الرواتب – التطبيب – الألبسة )  

ففي السنة الثانية من عمر المكتب المسير لأولمبيك اسفي الذي يرأسه انوار ادبيرى التلمساني ، وفي هذا الموسم فقط 15 / 2016 ، وفي غياب كلي للجنة التقنية ، وفي ظاهرة ينفرد بها هذا الفريق ، قام المشرف العام عزيز العامري منذ ( اشرافه ) على كل الفئات ، بانتداب سبعة عشر لاعبا ( 17 ) ثم أمر المكتب بعبثية غير مبررة بفسخ عقود خمسة ( 5 ) منهم خلال الميركاتو الشتوي ، كما انه أعطى اوامره  بفسخ عقود والتخلي عن واحد و عشرين لاعبا ( 21 ) آخرين ليصل مجموع المتخلى عنهم ستة وعشرون لاعبا ، ما كلف خزينة الفريق اموالا طائلة يرفض المكتب الافصاح عنها ، في الوقت الذي لم يستفد الاولمبيك كباقي الفرق ولو من درهم واحد من هذه العمليات ، ناهيك عن


بيـان للرأي العام الرياضي من جمعية عشاق أولمبيك آسفي.

  

تبذير المال العام،التحكم في الفريق بطريقة إستبدادية،قرارات إنفرادية،إنعدام رؤية واضحة المعالم.

  

سيرا على النهج الذي رسمته جمعيتنا كفصيل مساند لفريق اولمبيك اسفي ، مساندة مشروطة بالتسيير الاحترافي الكفيل بضمان التميز والنتيجة إسعادا للجماهير التواقة إلى التألق وحصد النتائج الإيجابية .  

 وكما عاهدنا الغيورين على هذا النادي بأننا سنكون دائما في جبهة التصدي لكل من سولت له نفسه التطاول على سمعة النادي ومكتسباته ، فإننا قررنا اليوم وعلى إثر المرحلة العسيرة والحرجة التي يجتازها الفريق نتيجة التسيير الهاوي لمن تسلموا مقاليده صدفة ، ولا أدل على ذلك النهج الدائم الذي لجأ إليه القاصرون تجربة ، والذين يحلوا لهم اللعب بمشاعر الجماهير المكتوية دوما بنيران الإخفاقات وهذا ما هو حاصل الآن .

 تبذير المال العام ، والتحكم في الفريق بطريقة إستبدادية ، وقرارات إنفرادية ، وإنعدام رؤية واضحة المعالم مبنية على علاقات مع محيط الفريق ومكوناته بالدرجة الأولى بدلا من نهج سياسة الإقصاء والخرجات الإعلامية لرئيس الفريق التي تطبعها أساليب المراوغة والتضليل في جل المنابر ، الغرض منها در الرماد في العيون على الفشل الذريع والعشوائية التي أصبحت تطغى على جميع المستويات .

 لقد أصبحت القرارات تتخذ من داخل مقهى أصالة في سابقة 

أعلن نادي أولمبيك آسفي عن أولى انتداباته في فترة الانتقالات الشتوية على صفحته الرسمية بمواقع التواصل الإجتماعي و يتعلق الأمر بالنيجيري “توني إيدجوماريجوي” و “وليد خلدون” من قسم الهواة.

 

و توني إيدجومار يجوي : دولي نيجيري مزداد في فاتح شتنبر 1992 بمدينة واري بنيجيريا وقد وقع على عقد يمتد لثلاثة مواسم و نصف، و يشغل مركز وسط ميدان هجومي و لعب لكل من كراون أوكبوموشو، شوتينغ ستار، ناساراوا يونايتد و كانو بيلارز كما لعب للمنتخبات الوطنية لأقل من سبعة عشر، أقل من عشرين سنة و كذا المنتخب النيجيري للكبار.

 

– وليد خلدوني : المزداد في 13 أبريل 1991 بمكناس فقد وقع على عقد لموسمين و نصف و يوظف في مركز وسط ميدان هجومي و كان وليد قد لعب لكل من إتحاد تولال و فتح ويسلان.

 و سيحمل كل من توني و وليد الأرقام 15 و 77 على التوالي.

استطاع أحمد غايبي رئيس المكتب المديري ان يقنع المشرف العام على فريق أولمبيك اسفي بإعادة كل من الحارس حمزة الحيمودي والعميد المهدي النملي الى صفوف الفريق الأسفيوي .

ووضع العامري كل من المهدي الشادلي و هيثم البهجة و انكو لاما في لائحة الانتقالات ، كما ينتظر إضافة عماد الرقيوي الى هذه اللائحة .

ولم يستسغ عدد من مسؤولي الاولمبيك تدخل غايبي من أجل إعادة اللاعبين المذكورين الى حضيرة الفريق ، واعتبره عدد منهم تدخلا من رئيس المكتب المديري في شؤون الفريق ، في الوقت الذي حبذت الجمعيات المساندة بادرة غايبي ، بل و ثمن عدد من المتتبعين تدخله واعتبروه أمرا يستحق التنويه .

بقي ان نشير الى ان الاولمبيك سيخوض اللقاء المقبل محروما من خدمات المدافعين ياسين الرامي و ماتياس

القرش الأسفي بلا انياب ينجوا من الهزيمة امام النمور الصفر .

 

انعدام الروح التنافسية ، وضعف اللياقة البدنية سمتان تميزان لاعبي الاولمبيك

  

عجز فريق أولمبيك أسفي عن تحقيق الفوز أمام المغرب الفاسي المغرب الفاسي واكتفى بالتعادل هدفين في كل شبكة، خلال المباراة التي جرت برسم الجولة الرابعة عشر من البطولة " الاحترافية " اتصالات المغرب ، واحتضنها الملعب البلدي بمدينة برشيد ، و تتبع أطوارها 20 فردا من مسؤولي الاولمبيك و 10 من مسؤولي الفريق الضيف بحكم ان سلطات المدينة اشترطت على الفريق المستقبل خوض هذه المباراة بدون جمهور مقابل السماح لهم باستغلال الملعب بحجة قلة رجال الامن ، لكن وعكس ما صرح به المسؤولون لوحظ تواجد امني مكثف داخل الملعب وخارجه .  

وخاض اولمبيك اسفي هذا اللقاء محروما من خدمات الصبار لجمعه اربع انذارات والسمومي بداعي المرض بالإضافة الى العميد  النملي والحارس الحيمودي الموقوفان منذ أربعة اسابيع لأسباب غير معروفة ، بالمقابل غاب عن الفاسيين كل من البركة و مروان و انطونيو ايالا مع تسجيل عودة اشرف بن الشرقي .

 و بعد أن اضاع النمساوي ضربة جزاء في الدقيقة 4 ، افتتح القرش المسفيوي حصة التسجيل في الدقيقة 11 عبر تسديدة قوية للاعب عبد الله المادي، قبل أن يعادل الفريق الضيف في الدقيقة 58 عن طريق زكرياء الاسماعيلي ،وتمكن متذيل الترتيب من تسجيل الهدف الثاني بعد عملية منظمة، إذ استغل عمر النمساوي تمريرة مميزة للسكتيوي في الدقيقة 66 أسكن من خلالها الكرة في شباك