الأحد 20 أبريل 2014 - العدد : 2654 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
3190591
إعلانات تهمك

صدر العدد 43 من جريدة " أسيف " متضمنا عدة مواضيع ذات علاقة بالشأن المحلي لمدينة أسفي، منها حصيلة 6 أشهر الأخيرة من جرائم مافيا الرمال باسفي، ضياع 3مليارات سنويا وضحايا واعتداءات وتواطؤ الدرك والسلطات يغضب الجمعيات ، كما تقرؤون كذلك معتقل سابق في غوانتنامو يطلب حماية الامريكية ضد " الديستي " بأسفي ، كما ستجدون في العدد الجديد ربورطاج عن حالة انسانية تحالف عليها الفقر والموت والسلطة باسفي ، وفي اسيف الثقافي ستجدون هند لبدك توقع مجموعتها القصصية نحيب الملائكة باسفي، وبورتري عن الفنان عبد القادر الحكيم ، ثم رائعة نزار القباني التيكانت ممنوعة من النشر مطلعها لم يبق فيهم لا ابو بكر ..ولا عثمان ، واسفي الحلم الذي ...وفي أسيف الرياضي ستجدون اولمبيك اسفي لكرة القدم ضيعة ام حقل التجارب أم عقار محفظ ، في نفس العدد حوار مع اللاعب يوسف فرينة مدرب فريق الامل ، علاوة على مقلات ومواد أخرى تهتم بقضايا أسفي

العلف الفاسد ينتقل من مراكش إلى أسفي ويأتي على العشرات من رؤوس الدجاج

 

انتقلت «جيحة» العلف الفاسد، الذي أتى على آلاف رؤوس الدجاج بمنطقة أمزميز (نواحي مراكش)، قبل حوالي شهر، إلى مدينة آسفي، حيث تسبب هذا العلف الفاسد المستورد من فرنسا في فقدان عشرات رؤوس الدجاج كانت في ملك أحد الفلاحين بدوار «بوعنان» التابع لإقليم آسفي. وقد علمت «المساء» من مصادر مطلعة أنه قبل حوالي أسبوعين فوجئ أحد الفلاحين بدوار «بوعنان»

 بنفوق الدجاج الذي تناول هذا النوع من العلف، في حين لم تنفق باقي الأغنام، التي تناولت علفا من نوع آخر.وقد قرر الفلاح رفقة بعض الفلاحين المتضررين رفع دعوى قضائية بمحكمة مراكش ضد الشركة الفرنسية، التي لا تملك مصنعا لإنتاج هذا العلف «الفاسد». وقد كشف أحد الفلاحين بمنطقة أمزميز أن سبب نفوق آلاف الدجاج راجع إلى علف تم استيراده من شركة فرنسية، مشيرا إلى أنه اتفق مع شركة فرنسية متخصصة في بيع علف الدواجن لتزويده بالعلف المناسب، بكمية قدرها 180 طنا، تكفي لحوالي 45000 رأس من الدجاج. لكن الشركة المذكورة أرسلت أطنان العلف بدون أن تحمل الأكياس ورقة تشير إلى تاريخ بداية الاستهلاك، وانتهاء صلاحية هذا المنتوج. وقد اتصل الفلاح بالشركة في الحين، لإخبارها بأن العلف الذي توصل به لا يحمل تاريخ انتهاء الصلاحية، وهو ما بررته الشركة الفرنسية بأن الأمر لا يعدو أن يكون «خطأ مطبعيا»، أي أن المطبعة التي كُلّفت بطباعة تاريخ انتهاء صلاحية المنتوج على الأكياس، قد سقطت «في سهو، ولم تلق بالا لهذا الأمر»، يؤكد الفلاح المتضرر.
طمأنة المسؤولين بالشركة الفرنسية الفلاح جعلته يقدم العلف إلى دجاجه، لكن بعد مرور ساعات قليلة على تقديمه العلف لآلاف الدجاج فوجئ بالكارثة التي حلت به وبدجاجه، حيث نفق عدد كبير منه، مما جعل الخسارة كبيرة، والكارثة مهولة، جراء الرائحة المنبعثة من الدجاج النافق. لم تتوان الشركة الفرنسية في تزويد الفلاح المذكور بالعلف «الفاسد»، حسب ما أثبتته المصالح البيطرية بولاية مراكش، إثر زيارة ميدانية قامت بها إلى عين المكان بعد إشعارها من لدن السلطات بوجود كارثة بيئية جراء نفوق آلاف الدجاج، وما ترتب عن ذلك من خوف ورعب في صفوف السكان المجاورين للمزرعة، بسبب انبعاث الرائحة الكريهة، نتيجة نفوق أعداد مهولة من الدجاج، كما قامت المفوضة

أفول الصحافة الورقية

 

باي باي المساء الفرنسية

 

بقلم . ذ. الكبير الداديسي

 

أصبح من العادي أن  نسمع كل يوم عن إفلاس صحف عمرت سنينا طويلة وكان لها صيت واسع في كل أنحاء العالم ولعل آخر هذه الصحف صحيفة المساء الفرنسية (le soir france) الجريدة اليومية التي صدر عددها الأول سنة 1948 وتجاوزت مبيعاتها المليون نسخة ونصف في وسط الخمسينات فهل يكون إفلاس المساء الفرنسية مؤشرا على قرب اختفاء الصحافة الورقية ؟ وهل فعلا ولى زمن الورق ؟؟

 

لا يتجادل إثنان حول الأهمية التي غدا الإعلام الإليكتروني يحضى بها يوما بعد يوم ، لقد قاومت الصحافة الورقية المذياع والتلفاز والقنوات الفضائية فإذا كانت هذه الاختراعات قد تسبق الصحيفة الورقية للخبر فقد بقيت الصحيفة متخصصة في التحليل والنقد  وتقديم وجهات النظر لكن يبدو أن الصحف الورقية قد عجزت عن مقاومة الصحف الإليكترونية ، وفشلت في مسايرة سرعتها وانتشارها ، بل وفي محاولة لحفظ ماء الوجه  اضطرت معظم الصحف الورقة إلى إنشاء مواقع إليكتونية خاصة بها. ومع ذلك  يتنبأ برنارد بولي صاحب كتاب ( نهاية الصحف مستقبل الإعلام ) أن الصحف الورقية ستختفي نهائيا بعدة حوالي عقد من الزمن   ، ونحن نرى أن هذا تفاؤل كبير لأننا مقتنعون أن الصحف الورقية عندنا تحتضر ولن تعمر عقدا من الزمن بل منها من فارقته الحياة نهائيا  وأصبح وجودها مثل عدمه

 

ترى ما هي الأسباب الذي جعلت الصحف الورقية تنهار بهده السرعة أمام هذا المولود الجديد؟ ولماذا غذت عاجز عن مقاومة هذا التيار الجارف  من الصحف الإليكترونية ؟

 

على الرغم من كون الدولة المغربية لم تعترف بعد بالصحافة الإليكترونية ، وتعتبرها صحافة افتراضية فقط، ما دامت لم تصادق بعد  على أي قانون ينظم هذه الصحافة . فإن الصحافة الإليكترونية أصبحت واقعا معاشا ووجودها لم يعد  في حاجة لقانون يتبث  وجوده ، وربما قد نحتاج في سنوات قليلة لقانون يتبث وجود الصحافة الورقية التي ما تنفك الدولة تقدم لها دعما كبيرا ، وهي في ذلك كمن يسعف ميتا .

 

انتصار الصحافة الإليكترونية له ما يبرره ويسوغه ، فهي صحافة العصر وصحافة المستقبل يمكن قراءتها بالمجان في أي وقت وفي أي مكان بل دون مغادرة البيت أو المكتب ، ودون اشتراك ، ففي الوقت الذي كان فيه القارئ يتوجه لمحل بيع الجرائد ليشتري صحيفة  أو ينتظر ساعي البريد ليوصله بجريدة أدى اشتراكه فيها مسبقا لقراءة خبر غدا باستطاعة القارئ الإبحار والسباحة في عوالم لا حدود لها كما أن الصحافة الإليكترونية  تقدم خدمة متنوعة لونا ومادة تختلط فيها الصورة بالحركة بالتفاعل ، فإذا كان قارئ الصحيفة الورقية


توضيح من السيد يوسف مغيميمي حول المقال الصادر بجريدة المساء

     بعنوان (" التحقيق مع نائب عمدة آسفي في ملف الاستيلاء على عقار معمر إيطالي").

نشرت جريدة المساء عدد 1583  بتاريخ 25/10/2011 على الأولى مقالا بعنوان " التحقيق مع نائب عمدة آسفي في ملف الاستيلاء على عقار معمر إيطالي.." قد تضمن مجموعة مزاعم غير صحيحة في حقي وعليه أوضح مايلي:

 

·                   أولا أن الاتهام الموجه لي في ملف الاستيلاء على عقار معمر إيطالي قد وجه إلي بصفتي الشخصية وليس بالصفة الانتدابية الجماعية أو بالصفة الحزبية لآن الأمر لا يتعلق بالتوقيع على قرارات أو عقود أو رخص أو أية وثيقة تثبت تورطي لا بصفتي الشخصية ولا بمهامي السياسية .

 

·                   أن الاتهام هو مجرد فرقعة إعلامية هدفها التشويش على الحزب في هذه الظرفية الانتخابية فلا أنا : مشتر عقار ولا مفوته ولا الوسيط فيه وعلى المدعي الإدلاء بما يثبت هذا التورط.

 

·                   الموضوع وما فيه أن أحد الأشخاص قدم لي نفسه على انه من ورثة السيدة التي اقتنت العقار من المعمر الايطالي في الستينيات من القرن الماضي. وطلب مني التوسط لدى منعش عقاري باعتباره عضوا معي بالمجلس الحضري لآسفي قصد اقتناء الأرض المذكورة منه. فاعتذرت له لكوني لست وسيطا تجاريا ولا سمسارا لأحد، وهذا ما صرحت به لدى الشرطة القضائية.

 

·                   أن إقحام اسم التجزئة السكنية المنظر الجميل هدفها التشويش وخلط الأوراق لأنها ستقام على عقار في ملك ورثة بالهواري المغاربة  وليس على عقار المعمر الايطالي.

 

وبناء على الادعاءات الكاذبة الواردة بالمقال المذكور التي مست بشخصي فإني وجهت عن طريق محامي شكاية إلى السيد وكيل الملك قصد متابعة أصحاب المقال بتهمة القذف والتشهير طبقا لمقتضيات قانون الصحافة والنشر الفصل 44 

    

الإمضاء:

  يوسف مغيميمي

 

محمد كريم: تمنيت لو أن الإنتخابات اليوم قبل الغذ بالنظر لحجم المشاكل المتراكمة..ميزانية التسيير ستصبح هذه السنة 14 مليار سنتيم أي مائة في المائة من مداخيل الجماعة.

عبد الرحيم الستلاوي: المجلس الحالي هو الأسوأ في تاريخ الجماعات المحلية بآسفي .. !!

عبد الله فكار: البناء العشوائي طال كل شيء حتى المقابر والملك الجماعي..

عزيز بوحمالة: ملعب الكاريان بالقليعة الذي تمارس فيه ثلاث فرق تنتمي لقسم الهواة وصلته هستيريا البناء العشوائي وعرائض توقع ..


كل من تابع الدورة الإستثنائية للجماعة الحضرية لآسفي المنعقدة يوم الأحد 25 شتنبر2011 بقاعة الإجتماعات بجهة دكالة عبدة على الساعة العاشرة صباحا، خرج بقناعة واحدة لا لبس فيها، مفادها أن الجماعة الحضرية لآسفي تتخبط في أزمة خطيرة غير مسبوقة، عكستها وبامتياز تدخلات كل مستشاري المجلس المنتمين لكل الطيف السياسي من داخل التسيير وخارجه، حيث فاجأ الرئيس الحاضرين بقوله، أنه نظرا لحجم المشاكل المطروحة بالجماعة تمنى لو أن الإنتخابات الجماعية كانت اليوم قبل الغذ، فيما صرح ادريس الثمري نائب الرئيس أن كل الذين فوض لهم في مجال التعمير يعتبرون أنفسهم مستقيلين من المهام التي أوكلت لهم، دون أن يفصح عن الأسباب التي كانت وراء هذه الإستقالة التي يرجح أنها تمت على خلفية ملف الناعورة والتداعيات الخطيرة للبناء العشوائي، وخلافات داخل المجلس بصدد التصدي لظاهرة البناء العشوائي ومشاكل التعمير، أما المستشار عبد الرحيم الستلاوي عن فريق العدالة والتنمية فأصر باسم فريقه على عقد دورة استثنائية حول كارثة التلوث التي شهدتها المدينة، بسبب تسربات ثاني أوكسيد الكبريت بآسفي، أو إدراج هذه النقطة ضمن دورة عادية للمجلس بحضور عامل الإقليم، وفي معرض حديثه عن الفساد المرتبط بالبناء العشوائي، والمشاكل التي تعاني منها الجماعة، فجر المستشار الستلاوي قنبلة من العيار الثقيل، حينما اعتبر التدبير الجماعي الحالي هو الأسوأ في تاريخ الجماعات المحلية بآسفي، وهو ما استدعى ردا من قبل نائب الرئيس عبد الجليل لبداوي المنتمي لنفس الفريق الذي اعتبر تدخل زميله في الفريق مجانبا للصواب وتعبيرا عن موقف شخصي. ومن جانبه ذكر المستشار عبد الله فكار المجلس بالعديد من الممارسات لأشخاص غريبين عن الجماعة، يتدخلون في كل شيء، وهستيريا البناء العشوائي التي طالت المدينة بأكملها،وفوضى احتلال الملك العمومي الذي أصبحت معه آسفي تخضع لقانون الأرض لمن يحتلها ويفترشها، متسائلا عن دور المجلس في هذه الكارثة، مستدلا في هذا الصدد بما لحق الملك الجماعي من ترام وصل إلى حد البناء فوق المقابر، مذكرا في الوقت نفسه بحالات ما أسماه الإرتشاء التي تبثت في حق بعض الموظفين المنتمين لمصالح تصحيح الإمضاء والمصادقة على الوثائق، داعيا المجلس إلى اتخاذ الإجراءات المناسبة في حق المرتشين، الذين حولوا الجماعة إلى بورصة للفساد عبر عملية البيع بالتنازل. وبدوره شدد المستشار عزيز بوحمالة على أن ظاهرة البناء العشوائي ما كانت لتحصل بالمدينة، لولا القصور الواضح في مؤسسة العمران و باقي مؤسسات الدولة ذات الصلة بملف الإسكان والمجالس المنتخبة، مشيرا في هذا الإطار إلى أن البناء العشوائي قد امتد بالمدينة كالنار في الهشيم، ليطال معلمة رياضية تسمى ملعب الكاريان الذائع الصيت في جنوب آسفي بحي القليعة، والذي تمارس فيه ثلاث فرق تنتمي لقسم الهواة والذي يعتبر المتنفس الرياضي الوحيد بالمنطقة، مضيفا أنه يجري حاليا توقيع عرائض تستنكر ظاهرة البناء العشوائي، محملا المسؤولية للمجلس والسلطة المحلية في التصدي للظاهرة. أما المستشار علي بنعبد الرزاق فقد صب جام غضبه على قسم التعمير، مستشهدا هو الآخر بما أسماها العراقيل التي واجهته شخصيا عند محاولته التدخل في أحد الملفات.

مشاريع استثمارية ضخمة لبارون مخدرات تستنفر الأمن بآسفي

  

 مصدر أمني أكد وجود استثمارات «مشبوهة» في مدينة آسفي، مضيفا أنه لضرورات أمنية لا يمكن الكشف عن طبيعتها

 

  كشفت معطيات رسمية حصلت عليها الجريدة أن مختلف أجهزة الأمن في مدينة آسفي، وعلى رأسها مصلحة الشرطة القضائية، تتابع باهتمام شديد تدفق استثمارات تجارية «مشبوهة» على مدينة آسفي واختباء أصحابها في الاستثمار في ميادين تتطلب أغلفة مالية ضخمة وفي مواقع عقارية جد مهمة.

           وأشارت أنباء ذات صلة أن مصالح الشرطة القضائية تتابع بدقة كبيرة أصول إلى هذه الأموال التي تدفقت دفعة واحدة على المدينة، وتعد تقارير وافية بالتعاون مع أجهزة أمن أخرى حول بيانات أصحاب هذه الشركات وسوابقهم وأصول أموالهم، والهدف من الاستثمار في مدينة آسفي وضخ أموال ضخمة في شراء عقارات للشركات التي ينشطون عبرها.
       وقالت مصادر على اطلاع إن من بين الاستثمارات التي تهتم بها أجهزة الأمن في آسفي توجد شركات تحتكر علامات تجارية لأفخم السيارات العالمية، والتي رأت النور مؤخرا في المدينة عبر شراء أصحابها عقارات بأغلفة مالية ضخمة واستثمارات مهمة، بالإضافة إلى شركات أخرى تنشط في مجال التأمينات وتتوفر على مكاتب راقية في أحد أرقى وأغلى المواقع وسط المدينة.

       و كشفت معطيات الجريدة أن من بين الأسماء التي تثير انتباه الأجهزة الأمنية يوجد اسم لأحد أكبر «بارونات» المخدرات الصلبة، والذي بقي بعيدا عن الأنظار ضمن شبكة وطنية بارتباطات دولية بعد أن تم تفكيك الشبكة التي كانت تنشط في توزيع «الكوكايين» عبر مختلف ربوع المملكة، وبقي هذا الاسم لغزا لدى مصالح الأمن الوطني مركزيا، لكونه كان ينشط باسم مستعار.
        وأوردت الأنباء ذاتها أن تفكيك شبكة «الكوكايين» من قبل الأمن المغربي نتجت عنه إعادة انتشار أسماء لـ«بارونات» ظلوا بعيدين عن أجهزة الأمن لحملهم أسماء مستعارة، وبعد مرور سنوات على اعتقال باقي أفراد هذه الشبكات