الاثنين 27 يونيو 2016 - العدد : 3453 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
4680195
إعلانات تهمك


وسط حديث عن انتقائية في التعاطي مع تهريب الأسماك

 

تجنيد أزيد من 25 رجل أمن  بآسفي لاعتقال متهم بتهريب الأخطبوط

  

    جندت عناصر الأمن بأسفي الأسبوع الماضي، أزيد من 25 رجل أمن  من أجل اعتقال متهم بتخزين سمك الأخطبوط داخل فترة الراحة البيولوجية، بمعمل للتجميد. وخلف الاستنفار الأمني الكثيف بحي تراب الصيني، انتباه سكان المنطقة والدين تجمعوا بشكل كثيف، بعد أن هالهم العدد الكبير من رجال أمن لم يكن عددهم، وأسطول السيارات التي يمتطونها يوحي بان الامر يرتبط فقط بحجز كميات من سمك الاخطبوط. وأثار انتباه الحاضرين عمليا التفتيش الواسعة التي قامت بها عناصر من مصلحة الشرطة القضائية بجل جنبات معمل التصبير، والمحيط الداخلي للشاحنات والسيارات التي تعود ملكيتها الى صاحب المعمل، والتي تعرضت لتفتيش دقيق قالت عدد من المصادر أن أمره كان مرتبطا بإخبارية تتعلق بتواجد مخدرات بالموقع المذكور قبل أن يسفر البحث عن العثور فقط عن كمية بسيطة من سمك الأخطبوط الطازج والتي لم تتجاوز 13 كلغ، قبل أن يتم حجز كميات أخرى مجمدة تناهز 140 كلغ، تضاربت التصريحات بشأن فترة ايداعها بالمعمل المذكور.

         وفي الوقت الذي أبدى فيه أحد المهنيين تحفظه من الطريقة التي ثم من خلالها اقتحام معمل التجميد، وسط استعراض أمني كان يروم فقط حجز كميات من السمك المهرب، فقد اعتبر المصدر ذاته ان الامر لا يعدو أن يكون مرتبطا بتصفية حسابات ما بين عدد من أرباب معامل تجميد السمك. واستغرب المصدر ذاته كيف يد لتجميد السمك، في وقت ثم فيه التغاضي عن عشرات المعامل، والتي بالإمكان أن تسفر عمليات المداهمة والاقتحام لمواقعها، عن حجز كميات كبيرة من الاخطبوط والسمك المهرب، على اعتبار

أبقار ترعى بمطرح النفايات بأسفي وسط حديث عن تعرضها لتسمم مجهول

  

 نفوق عشرات الأبقار والماشية في ظروف مجهولة وتخوفات من ترويج لحومها

  

تواصل عشرات الابقار ورؤوس الماشية باسفي، نفوقها منذ ما يزيد عن أسبوعين، وسط حديث عن امكانية تعرضها لتسسمات مجهولة. وترعى الابقار والماشية المتوفاة بمطرح النفايات المتواجد بطريق سبت جزولة، بالإضافة الى أخرى كانت قد اقتاتت من نفايات خضر أحضرت من مطرح النفايات المذكور، ومن وسط حاويات الأزبال المتواجدة بمختلف شوارع المدينة. وخلف هدا الامر موجة تخوف كبيرة باسفي، بعد أن كشفت عدد من المصادر، أن هناك حديث كبير عن تسويق لحوم أبقار وأغنام كانت على وشك النفوق، ببعض نقط الأكلات الخفيفة بالمدينة، في ظل صمت، وغياب كلي لقسم المراقبة الصحي البلدي.

 وأبدى عدد من مربي الأبقار والماشية، تخوفهم من امكانية تدهور خطير في الموقف، وعبروا عن امتعاضهم مما وصفوهم باللامبالات التي ووجهت بها شكاياتهم وتحذيراتهم للجهات البيطرية المحلية، من امكانية تواجد مرض خطير، وان كان عدد منهم قد أكد أن أمر نفوق ماشيتهم وأبقارهم قد يكون مرتبطا بتعرضها لتسمم، قد يكون مرتبطا بوضع الشركة المفوض لها بقطاع النظافة لمبيدات خاصة بالحشرات وسط حاويات جمع النفايات المتواجدة بأزقة المدينة، مما يمكن أن يكون سببا مباشرا في حدوث الوفيات المذكورة وسط عدد من الابقار والأغنام التي تقتات من فضلات المطرح العمومي، بالإضافة  الى تسجيل عدد اخر من الوفيات بمواقع متفرقة من المدينة، وبعيدا عن موقع تواجد مطرح النفايات، إلا أن القاسم المشترك بين جميع هده الوفيات هو تناولها لنفايات الخضر والفواكه، أحضرت من المطرح، أو ثم تجميعها مباشرة من الحاويات.

ومن جهته، أكد مصدر طبي كان قد أشرف على


تجار يعلنون افلاسهم ويهددون بخوض اعتصام مفتوح أمام العمالة

  

دعوات باسفي الى التعاطي بحزم مع تنامي الأسواق العشوائية واحتلال كامل لعدد من شوارع المدينة

  

تفاقمت في الآونة الأخيرة ظاهرة الباعة المتجولين باسفي، وبخاصة في الشوارع والممرات الرئيسية. ومع تنامي الظاهرة، أعلن تجار شارع ادريس بن ناصر، وحي الكورس واعزيب الدرعي، عن افلاسهم، وهددوا بخوض اعتصام مفتوح أمام عمالة اسفي، بسبب التداعيات الخطيرة لهده القضية، حيث ثم تسجيل تواجد 750 عربة صغيرة، و200 عربة للدواب، و110 خيمة بلاستيكية، و90 بائع سمك، بهده المناطق الثلاث، وفي تزايد يومي مستمر لم توقفه الوعود المستمرة التي سبق وأن تلقاها التجار المفلسون من عامل الإقليم فيما يرتبط بتخليص الملك العمومي من احتلال الباعة الجائلين، واعادة الاعتبار للمدينة.

 

ومن جهتهم يبدي عدد كبير من سكان اسفي، امتعاضهم مما وصفوه بصور البداوة التي رسمت بعدد من أحياء المدينة، بعد تنامي


والي آسفي يتهم رجال السلطة بـ «التقاعس» بسبب بيع التين أمام مكتبه

 

 

 دعا عبد الله بن ذهيبة، والي آسفي، يوم السبت الماضي بشكل مستعجل لاجتماع غير مبرمج مع كافة رجال السلطة والإدارة الترابية بعد أن اطلع على تقارير إعلامية كشفت تحول ساحة الولاية في آسفي ليلا إلى مرتع للباعة المتجولين الذين احتلوا الساحة الرخامية المقابلة لمكتب الوالي بعرباتهم المجرورة الحاملة لقنينات الغاز، حيث أصبحوا يقدمون وجبات أكل للمارة،

مع باعة آخرين يعرضون السردين و»الكرموس» والسجائر بالتقسيط للبيع.
وقال مصدر مطلع إن والي آسفي استشاط غضبا ووبخ عددا كبيرا من المسؤولين ورجال السلطة بسبب ما أسماه «التراخي والإهمال في ضبط المجال العام والتسامح مع الفوضى»، قبل أن يسائل رجال السلطة عن المسؤولية في ترك الباعة المتجولين يقتحمون ساحة الولاية بعرباتهم المجرورة، وسط غياب تام لأجهزة حفظ النظام من قوات مساعدة وشرطة ورجال سلطة وأعوانها.
 

وقالت المصادر ذاتها إن الوالي وجه انتقادات شديدة اللهجة إلى كافة المسؤولين، مشيرة إلى أنه لم يتقبل أن يطلع على الوضع المتصل باحتلال الباعة المتجولين لساحة الولاية ليلا في رمضان عن طريق الصحافة وليس عن طريق التقارير اليومية التي ترفع إليه من قبل قسم الشؤون العامة في العمالة، وهي النقطة التي جعلت والي آسفي يتهم مسؤولين في الإدارة الترابية بـ«التقاعس» و«التراخي»، و«التسبب المباشر في تشويه صورة المدينة».
 

وكانت الجريدة  سباقة إلى نقل شكاوى المواطنين في آسفي بسبب تحول الباعة المتجولين من الأسواق الشعبية إلى ساحة الولاية، حيث


تكليف تقني بالإشراف على لجنة المشاريع الكبرى في الوكالة الحضرية لآسفي

 قال مصدر رسمي من الوكالة الحضرية في آسفي إن اللجوء إلى منح الإشراف على لجنة المشاريع الكبرى لتقني عوض عن مهندس هو أمر اضطراري ومؤقت 

قرر مجلس مدينة آسفي، مجددا، وقف التعامل القانوني والإداري مع الوكالة الحضرية للمدينة، بعد أن تم تكليف «تقني بسيط» بالإشراف المباشر على لجنة المشاريع الكبرى للعقار، وهي اللجنة التي يوضع على رأسها موظف بدرجة «مهندس»، حسب ما ينصّ على ذلك القانون المنظم للوكالات الحضرية.

      وقد عبر مهندسون معماريون في مدينة آسفي، في اتصال لهم بـ«الجريدة»، عن احتجاجهم على سلوك الوكالة الحضرية، بتكليف موظف بدرجة «تقني» بالإشراف التام على لجنة المشاريع الكبرى، في وقت قال سمير كًودار، نائب رئيس مجلس مدينة آسفي، إن المجلس قرّر، مجددا، وقفَ التعامل الإداري مع الوكالة الحضرية، بعد أن جرى التلاعب بالنصوص المنظمة لعملها، عبر منح الإشراف على لجنة المشاريع الكبرى إلى تقني بدل مهندس.

         وأورد المتحدث ذاته أن التهديد


وزير الداخلية يطلب من الرميد فتح تَحقيق في خبر" بيع استمارات "راميد بآسفي

وزارة الداخلية تهدد باللجوء إلى القضاء على خلفية نشر جريدة المساء لخبر تحت عنوان "  تورط رجال سلطة في بيع استمارات المساعدة الطبية «راميد» في آسفي " 

طلب وزير الداخلية امحند العنصر من وزير العدل والحريات المصطفى الرميد فتح تحقيق حول ما نشرته جريدة (المساء) في عددها ليوم أمس الجمعة بشأن تورط رجال سلطة في بيع استمارات المساعدة الطبية (راميد)" بآسفي.

وجاء في بلاغ لوزارة الداخلية توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه اليوم السبت٬ أنه وبعد الإطلاع على فحوى مقال نشرته جريدة المساء في عددها رقم 1722 بتاريخ 6 أبريل الجاري تحت عنوان " تورط رجال سلطة في بيع استمارات المساعدة الطبية (راميد)" بآسفي ٬ ونظرا لخطورة هذه الاتهامات٬ طلب وزير الداخلية من وزير العدل والحريات فتح تحقيق من طرف النيابة العامة المختصة قصد التأكد من صحة المعلومات الواردة في المقال المشار إليه٬ علما أن هذه الاستمارات توضع مجانيا رهن إشارة المواطنين.

وبعد أن ذكرت بالمفهوم الجديد للسلطة الذي يقضي بالعمل على تلبية مصالح المواطنين بالسرعة الكافية والجدية اللازمة وعلى تفعيل مفهوم ربط المسؤولية بالمحاسبة٬ أكدت وزارة الداخلية أنها لن تتوانى في مواصلة التصدي بكل حزم وصرامة٬ وفي احترام تام للمقتضيات القانونية ٬ لجميع أنواع الفساد التي يثبت فيها تورط مسؤولين أو موظفين أيا كانت درجتهم.

وأضافت أنه في حالة التأكد من ثبوت صحة الأخبار التي نشرتها هذه الجريدة حول تورط رجال سلطة في بيع استمارات المساعدة الطبية في آسفي فإن الملف سيحال على العدالة لتقول كلمتها فيه.

وبالمقابل - تضيف الوزارة - إذا خلص البحث القضائي المزمع إجراؤه إلى عدم صحة هذه المعلومات ٬ فإن الجريدة تكون قد نشرت أخبارا من شأنها التشويش على هذه المبادرة الاجتماعية الرائدة التي سيستفيد منها أكثر من 8 ملايين مواطن ٬ مشيرة في هذا الصدد أن الوزارة ستلجأ في هذه الحالة إلى المتابعة القانونية للجريدة المذكورة حسب ما تكفله لها القوانين الجاري بها العمل.

وننشر اسفله نص الخبر كما جاء في جريدة المساء :


 

13/06/2016 - 19:28
15/01/2016 - 18:37
05/12/2015 - 08:36
05/05/2014 - 10:09
06/02/2012 - 15:45