الاثنين 22 شتنبر 2014 - العدد : 2809 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
3652639
إعلانات تهمك

Jinigoud.ma
 

نظمت الهيئة المغربية لنصرة قضايا الأمة بأسفي اليوم الجمعة 11 يوليوز 2014 أربع وقفات مسجدية بجنوب و وسط وشمال أسفي عقب صلاة الجمعة تضامنا مع الشعب الفلسطيني المُستهدف من قوى الغدر الصهيونية الآثمة ، الوقفات التي كانت بكل من أحياء ( كاوكي و وريدة و عزيب الدرعي و سيدي عبد الكريم ) ندّدت بقوة بالهجمات الصهيونية الجويّة الجبانة التي تستهدف الأطفال والنساء والشيوخ وأبناء الشعب العُزّل .

 

وقد شارك المئات من أبناء أسفي صارخين بصوت واحد ( غزّة غزّة رمز العزّة – من أسفي تحيّة لغزّة الأبية – صهيوني يا ملعون غزة في العيون – صهيوني صبرك صبرك في غزّة تحفر قبرك - ..)

 وشدّد المُنظّمون من خلال بيان للهيئة على شجبهم القوي للاعتداءات الصهيونية و استنكارهم للصمت الرسمي الرهيب و الإغلاق المقيت للمعابر كما دعى البيان لجبهة وطنية لمساندة الشعب الفلسطيني وأهل غزّة بالخصوص و خَاطب الضمائر الحيّة بالعالم للدفع نحو إيقاف هذا الهجوم الظالم والخرق السافر لكل المواثيق والأعراف الكونية المتعارف عليها.
هل تحول حي تراب الصيني إلى قطاع غزة ؟  

- مدخل لابد من هدمه :

 

على مدخل صفحته الرسمية التواصلية ، عرض مسؤول كبير على الشأن المحلي بأسفي مجموعة من صور تصاميم التهيئة العمرانية بخصوص حي تراب الصيني العريق صَدَّرَ لها بالقول :

 " مشروع إعادة تهيئة كورنيش اموني ( تراب الصيني ) ، وستنطلق الاشغال إنشاء الله في الأشهر القادمة مباشرة بعد ترحيل العائلات وهدم المنازل المتبقية "

لنتأمل قليلا في منطوق هذا الخطاب ، بغض النظر عن خلفياته الحزبية الضيقة ، ولنتوقف عند بعض كلماته الدالة على انحطاط التدبير السياسي والبؤس الفكري بأسفي .

 

كلمات أثارت انتباهي لمسؤول كان عليه أن ينصت لشكايات ساكنة تراب الصيني وجمعياتها ، ولمختلف الرسائل التي وجهت له في الموضوع ، لكنه مع كامل الأسف يفاجئنا بوضع حي تراب الصيني بين هلالين أو بين قوسين إذا شئتم ( أنظر كلام المسؤول أعلاه ) ، والنية هنا جلية لمحو تراب الصيني من الذاكرة وتعويضه بكورنيش أموني ، ثم يتوغل هذا الخطاب بنبرة سافرة ليذكرنا بممارسات مقيتة عرفها تاريخ البشرية في فترة من فتراته الحالكة ومازال ، وتتجلى في مفردة " ترحيل العائلات " ، فاللفظ هنا لا ينطوي فقط على عنف العبارة وإنما على ترحيل باستخدام القوة ليس في حق فرد أو أفراد ، بل في حق عائلات


"حي المسيرة" حي يبلغ من العمر أزيد من عشرين سنة ولا يزال بلا شهادة ميلاد ولا أي مرفق عمومي. 

حي المسيرة، هو الحي الذي يحد مدخل المدينة الشمالي الشرقي عبر طريق "دار السي عيسى" الحي الذي يبلغ من العمر أزيد من أربع وعشرين سنة ولا يملك من الحياة لا شهادة ميلاد تأرخ لولادته ولا أي مرفق عمومي يلجؤه ساكنته حين الحاجة، الحي أو المشروع الذي يستحق دخول موسوعة غينيس للأرقام القياسية من حيث طول المدة بين وضع الحجر الأساسي منذ أزيد من عشرين سنة خلت وهو لا زال يراوح موقعه بين التجزئات التي تعد في طور التجهيز، وبين التجزئات التي تغرق في مجاري "واد الشعبة" وتغرق معها المستفيدين منه في ردهات الأبناك والمحافظة العقارية والمحاكم الابتدائية والاستئنافية والإختصاصية علاوة على تحطيم أرقام عالمية أخرى حطمها كضمه لأكبر عدد من التجهيزات المهترئة والمرافق المنعدمة الوجود.

  

سنوات عجاف

 

مند إنشاء هذا الحي أو هذه التجزئة سنة 1990 من طرف أحد الرؤساء السابقين للمجلس البلدي أو عمدة المدينة أو أحد كبار المقاولين المحليين فقد تتعدد التسميات والصفات ليبقى الفاعل واحد، عشرين سنة وسكانه يبحثون لهم في كل يوم عن ركن يقضون فيه صلواتهم اليومية وفي كل جمعة عن جامع يؤويهم، ومع حلول كل رمضان تجدهم تائهين في البحث عن مسجد يقضون به مناسكهم الدينية في إنتظار الإفراج عن مسجد يضمهم ويضمن لهم ممارستهم لشعائرهم بكل كرامة بعيداً عن الخطر الذي تشكله صلاتهم بالعراء أو بخيمة أو داخل "كاراج" لا يقدر على استيعاب حتى خمسين شخصاً.

  

رمضان بطعم الموسم

 

ها قد شارفت العشر الأولى من شهر رمضان على الإنتهاء، عشرٌ من شهر الصيام والعبادة والمناجاة، الشهر الذي يكثر فيه الإقبال على المساجد والجوامع بنية الصلوات الخمس وما تلي بعضها من نوافل وتراويح، وسكان حي المسيرة الحي المنسي أقصى الشمال الشرقي لمدينة آسفي بدورهم يقبلون على الصلوات بكثرة بمختلف الشرائح العمرية، لكن ليس بمسجد الحي الكبير ولا بالجوامع المحيطة به وإنما بخيم الأعراس والحفلات والجنائز، "الباش أو الوثاق" كما تسمى هذه الخيم بلغتنا العامية، نعم فمسجدهم الكبير لا يوجد منه سوى تصميم منسي على قطع ورقية متآكلة من فرط قدمها وقدمه عليها.

  

نضال من أجل خيمة

 

بعد مسلسل من الوعيد ونقضه بنية نقضه أو بعدمه بشيئ من الصدف، وبعد سلسة طويلة من التنديدات والمراسلات ومجموعة من الشكايات التي وُجهت إلى الجهات المسؤولة والتي لم تعرف طريقاً سوى طريق الإهمال وسلة المهملات، كان لزاما على ساكنة الحي وبتأطير من وداديته أن تلجأ للتصعيد كخيار وهدف استراتيجي لإسماع صوتها لمن ادعوا الصمم، فكان النضال في الشارع هو القرار الأوحد لهم حيث باشروا فعلهم هذا بتوزيع عدة بيانات استنكارية مفادها الوضع المزرعي والتهميش الذي يطال هذه المنطقة دونما مبرر، كما عمدوا لتنظيم عدة وقفات إحتجاجية بمدخل الحي قبل يتقل المحتجون أنفسهم للإحتجاج من أمام أبوابهم إلى باب الولاية، حيث أجمع جل المتظاهرين يومها على أن تلك الوقفة الاحتجاجية جائت كرد فعل ضد ما سمّوه التهميش  والإقصاء الذي تعاني منه التجزئة وقد دامت هذه الوقفة أمام مقر عمالة آسفي لأزيد من ساعتين، تلتها وقفات متتالية الزمان وذلك كإلحاح وتشبث ساكنة المنطقة بمشروعية مطالبها.

   

"الكاراج"  أهون

 

وبعد سنوات الإنتظار الطويلة لم يبقى لسكان الحي سوى المخازن التجارية الغير مستخدمة أو "الكاراجات"  الخالية ليلجؤون إليها متخدينها بالتالي مساجد لله، يمارسون فيها كل شعائرهم الدينية من صلوات وتلاوة قرآن، حيث قام سكان الحي الجنوبيين بفتح أول المخازن ليليهم السكان الشماليين له بفتح "كاراج" ضيق يصلح ليكون محلاً للبقالة أو مستودعا لخرفان العيد على أن يكون معبداً، لكن إصرارهم وعزيمتهم إستطاعت أن تحوله من مخزن خاوي العروش إلى مسجد لا تنقصه إلاّ صومعة، فحتى الآذان تفننوا في إخراجه من ذاك "الكاراج" الذي منعت منه تلاوة القرآن وترتيله باعتبار تلك التجمعات مصدراً للتسيس. 

  

زفت الإنتخابات مدته الحملة الإنتخابية

 

يقول ساكنة الحي أنه خلال الإنتخابات الأخيرة قدم إليهما رئيس الجماعة الحضرية لأسفي مقدماً وعوده بإنهاء كابوس تجزئة المسيرة، وتشييد المرافق الخاصة به بدئاً بالمسجد والمركز صحي ودار الشباب، حيث استبشروا خيراً لما بدأت إحدى الشركات في تعبيد أزقة وشوارع الحي، لكن ما إن انتهت الانتخابات حتى جمعت الشركة أغراضها في جنح الليل واختفت عن الأنظار دون أي سابق إندار تاركة بذلك نصف الشوارع غير معبدة، بالرغم من أن ودادية الحي تملك نسخة تلزم المقاول بتعبيد كل الطرقات والأزقة خلال ثلاثة أشهر .

  

مجلس بلدي في سبات صيفي

 

هكذا علق أحد ساكنة الحي حول سؤالنا عن الدعم المقدم لهم من طرف المجلس البلدي خلال شهر رمضان وما يحتاجه هؤلاء المصلون من زرابي وحصائر ومصاحف تأتت فضاء ذاك المسجد الخيمة أو تلك الخيمة المسجد، حيث أضاف أن رئيس المجلس البلدي كان على تواصل دائم رفقة أعضاء ودادية المسيرة إلى حدود تحصلهم على رخصة تشييد الخيمة التالثة لهم على توالي السنوات الثلاث التي قد خلت وأن هاتفه بعدها ظل خارج التغطية أو مشغولا، ويذكر أن المجلس البلدي قد تكرم عليهم ب"كابلي واحد ديال الضو" يستعمل للإنارة وبعض "البارييرات" المحسوبة على رؤوس الأصابع، فيما تكلف أحد ممولي الحفلات المحليين ببناء خيمة هذه السنة.

  ولأن كثرة الهم كتضحك فقد أصبح ساكنة الحي يتداولون نكتاً عن حالهم حيث تقول واحدة أن رجلا خرج من قبره بمقبرة طريق دار السي عيسى، لإختاقه بها وبينما هو في طريقه لأهله عبر حي المسيرة اختنق بروائح ما يحيطه من مزابل ولما أسرع الخطى سقط في بالوعة منسية ثم قام فجرى وتعثرت رجلاه في حفرة فعاد أدراجه قائلا "اللهم حفرتي ولا حفاري المسيرة"....   

حزب العدالة والتنمية لجهة دكالة عبدة : بيان للرأي العام

 

استنكار الحملات الانتخابية السابقة لأوانها والتي يباركها بعض رجال السلطة

 

    في ظل المخاض الذي تعيشه الساحة الوطنية نظمت الكتابة الجهوية لحزب العدالة والتنمية لجهة دكالة عبدة الملتقى السياسي الأول بالمركز الجهوي لمهن التربية والتكوين بمدينة آسفي تحت شعار:" لا بناء ديمقراطي بدون نضال"  وذلك يوم الأحد 22 يونيو 2014. وذلك بحضور برلمانيي الجهة والكتاب الإقليميين والكتاب المحليين ولجنة منظمة نساء العدالة والتنمية وكذا الكتابة الجهوية لشبيبة العدالة والتنمية.

 

                   وقد بين الكاتب الجهوي السيد عبد المجيد بوشبكة ظروف وحيثيات عقد هذا الملتقى والتي أفرزتها الممارسات اللامسؤولة لبعض الأطراف السياسية والإدارية بالجهة. الشيء الذي يستدعى تجديد العزم على مواصلة النضال من أجل بناء ديمقراطي حقيقي لبلادنا. وفي كلمته باسم برلمانيي الحزب اعتبر البرلماني السيد إدريس الثمري أن المرحلة الراهنة تتطلب الإسهام في تعزيز المسار الإصلاحي الذي يقوده حزب العدالة والتنمية، مستعرضا في مقابل ذلك، عدد من الأحداث السياسية التي ميزت الاستحقاقات الماضية. ثم استمع الحضور إلى عرضي الشبيبة ونساء العدالة بعد عروض السادة كتاب أقاليم: آسفي والجديدة واليوسفية وسيدي بنور. و بعد مناقشة الوضع العام بالجهة وقراءة سورة الفاتحة على روح الأستاذ الكبير المهدي المنجرة رحمه الله، اختتم الملتقى بإصدار البيان التالي:

 
  

تحد ترفعه النقابة الوطنية للتعليم (فدش)

 


نظمت النقابة الوطنية للتعليم العضو فيالفيدرالية الديمقراطية للشغل بمقر جريدة الاتحاد الاشتراكي  بآسفي مساء يومه الاثنين 23 يونيو 2014 لقاءً تواصلياً مع وسائل الإعلام المحلية والوطنية حول ظاهرة تشغيل الأطفال ضمن برنامج : "أسفي مدينة خالية من تشغيل الأطفال " الذي تتبناه النقابة بالمدينة .

 

وقد استعرض السيد محمد كرميم المنسق المحلي للمشروع في كلمة له إلى جانب السيد حميدة النحاس المنسق الوطنيللمشروع مختلفالمحطات السابقة في العملية موضحين الشراكات التي تمت في هذا الباب والمجهودات التي يقوم بها مجموعة من المتطوعين والأطر من أجل الحد من هذه الظاهرة التي تكتسح بالخصوص جهة دكالة عبدة حسب تقرير رسمي لمندوبية التخطيط .

 

وقد تم فسح المجال أمام المتدخلين لطرح تساؤلاتهم ومناقشة السبل الكفيلة لإنجاح العملية التي تمتد لسنتين 2014 و 2015 .

 ومن خلال النقاش وقف الحضور على مدى أهمية المشروع وطموحه مع التأكيد على ضرورة أن يكون جزءا من عمل النقابة لا يشغلها عن المجالات التي وجب أن تضطلع بها في الساحة المهنية التعليمية بالخصوص ..   مراسلة رشيد عوبدة

غياب عدد من الوجوه و الاعيان عن افتتاح المعرض الجهوي للفلاحة ،

عشوائية في التنظيم و تلوت في الداخل و المحيط وصمة عار في وجه المدينة .

ميزانية المعرض لدى الكردودي من المحرمات

أسفي / محمد أنيق

منذ نشأة المعرض الفلاحي الجهوي الذي تنظمه غرفة الفلاحة لجهة دكالة عبدة و رئيس الغرفة عمر الكردودي و في كل دورة يتطلع و يمني النفس بحضور عزيز أخنوش وزير الفلاحة ، الا ان " سيادة " الكردودي يخلف الوعد الذي يضربه كل مرة للجمعيات و التعاونيات ب ( استقدامه ) للوزير الى درجة ان رئيسة احدى الجمعيات العارضة وضعت تغريدة على صفحتها ( فرحة )  ان سيادة الوالي و سيادة الوزير افتتحا معرضها  و هي جد متأكدة من ذلك بعدما أوهمها الموظف الامر الناهي صاحب العقارات و الوسيط لشراء صمت  الأقلام المرتزقة عبر اظرفة 500 درهم - يأخذ نصفها -  المسكينة انطلت عليها كما انطلت على عدد من  الجمعيات .

و بالعودة لحضور  الوزير و من عدمه فان  أخنوش الذي ترعى وزارته حسب اعلان المعرض الجهوي فانه فضل


القت عناصر فرقة الابحاث و التدخلات التابعة لمصلحة الشرطة القضائية بولاية امن اسفي يوم الثلاثاء 21 ماي 2014 القبض على المشتبه فيه المدعو ( سفيان. ك) المتهم بارتكاب عدة جرائم و منها السرقة و النشل و اعتراض المارة بواسطة دراجته النارية بمعية احد الاشخاص المسمى ( محمد ب ) المعتقل بالسجن المدني على خلفية نفس التهم.

 و وصل عدد الضحايا 6 ضحايا و منها سرقة الهاتف الذكي للزميل محمد أنيق رئيس قسم الاتصال بمدينة اسفي و عضو المجلس الوطني لحزب التجمع الوطني للاحرار و المسؤول الاعلامي بنفس الحزب باسفي بتاريخ 29 اكتوبر 2013 .

و قد جرى توقيف المتهم بعد ان تعددت جرائم السرقة و الاعتداء حيث تجندت عناصر فرقة الابحاث و التدخلات تحت اشراف الضابط الممتاز سعيد العابسي و عناصره السادة الفرحاني و بلحمداوية و بلفاسي ،بعد الادلاءات التي قدمها الضحايا و اعترافات المتهم الثاني محمد ب، و بعد تجميع المعطيات و البحث و التقصي و رصد دامت 3 ايام . هذا و قد جرى تقديم المتهم الرئيسي الى النيابة العامة بعد اعترافه بالجرائم المنسوبة اليه و تعرف الضحايا عليه صباح يوم السبت 24 ماي 2014 حيث تمت متابعته و ايداعه السجن .

من جهة ثانية اجرت الجريدة اتصال بالاخ محمد انيق حول الواقعة حيث اكد لنا العملية منوها بجهودات الشرطة القضائية باسفي في ايقاف المتهم و العمل الذي قامت بها شاكرا عناصر الفرقة على ماقاموا به و ما يقومون به من اجل سلامة و امن المواطنين متاسفا على ان الهواتف التي تمت سرقتها من طرف الجاني لم يتم استراجعها نظرا لان المتهم قام بتصريفها الا انه يقول انيق هذا سيعيد للضحايا نوع من الاستقرار النفسي و الشعور بالامن . داعيا في نفس الوقت الى محاربة محلات و اماكن بيع الهواتف المسروقة و عدم التساهل مع مقتني المسروقات .

بقلم : عمر أيت لقتيب

 

وهو يقف منافحا عن حقه وحق المحرومين من أبناء بلده في وجه غطرسة الفساد والاستبداد ارتقى الشهيد المحبوب كمال عماري رحمه الله إلى ربه بعد أن هوت على جسده هراوات الغدر الآثمة محاولة إخماد همة سامقة وتنكيس علم رفراف وقتل إرادة لا ترضى عن الحق بديلا ، لم يجد الجلادون من حل للدفاع عن مناخهم الفاسد سوى تسليط زبانية القهر والاعتداء على المطالبين بالكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية وهي المطالب التي وجب أن تتوفر بالضرورة في كل بلد يحترم القائمون عليه أنفسهم ويولون أهمية بمن هم أمانة في أعناقهم .

 

كان قرار منع الوقفات والمسيرات السلمية للحراك الاجتماعي بالقوة قد وصل وعزم المسؤولون على التنفيذ بمدينة أسفي ، وذلك بجعل مسيرة  الأحد 29 ماي 2011 مسرحا للتطبيق .

 

 هذه المسيرة التي انطلق جزء من المشاركين فيها من جنوب أسفي بحي ' دار بوعودة ' حيث اصطف المحتجون ليقف أمامهم جيش عرمرم من عناصر التدخل السريع بكل التلاوين ويبدأ الاعتداء الذي طال العشرات من المتظاهرين السلميين وكان من بينهم الشهيد كمال عماري رحمه الله الذي استهدفه الغادرون بعصيهم في كل نقطة من جسده الصامد حتى أردوْه مغشيا عليه قبل أن يتركوه لمصيره بعد تأكدهم من إنجاز المهمة.

 

هذه التفاصيل لسوء حظ الغادرين كانت على مرأى ومسمع من عموم المواطنين المشاركين في الاحتجاج والواقفين على الجنبات (...) لكن الغريب أن تطلع علينا الدولة بكل ما أوتيت من انعدام ضمير وتقوم بمحاولات يائسة لطمس معالم الجريمة مستعملة بذلك أبواقها البئيسة التي شرعت في إعداد القصص والسيناريوهات البديلة لصنع مشهد مجانب للحقيقة وكأن الشهيد ليس مواطنا شريفا كان قلبه على وطنه يتشوق أن يراه حرا كريما  يسع كل أبناءه لا يُفرق بينهم حسب ولا نسب ، اختلفت الروايات المؤلفة لكنها توحدت في بلادتها وانكشافها للقريب والبعيد فلم تُجد بذلك نفعا وبقي الحق ساطعا ناصعا لم ينفع في طمسه تدليس ولا بهتان.

 

فأصبحت قضية الشهيد كمال عماري رحمه الله شاهدا على الاغتيال المفضوح للمواطنين في واضحة النهار ووصلت تفاصيلها إلى أعلى المستويات في التداول حيث عرضت الملابسات على أكبر الهيئات الحقوقية الدولية وتبنت الملف جل المنظمات الوطنية والعالمية . لكن الغريب أن السلطات في وطن  الشهيد بعد محاولة التنكر له ابتداءً بالتزييف الذي لم يُجْد نفعا انتقلت إلى استراتيجية الإبطاء حيث ونحن على بعد أيام من الذكرى الثالثة للاغتيال لا زال الملف يراوح مكانه في أدراج محكمة الاستئناف بأسفي بل إن الأدهى أن يبقى التقرير الطبي حبيس القاعات المظلمة لا يصل للعائلة والمتتبعين منه إلا ما جاد به مصدر من داخل المجلس الوطني لحقوق الإنسان بالقول أن التقرير إيجابي !!

نتساءل هنا عن مدى احترام الدولة للقوانين التي يجب أن تُطبق والحقوق التي لا ينبغي أن تُجزّأ ، فقتل مواطن تعذيبا بهراوات أجهزة الداخلية لا ينبغي أن يكون مُسوّغا للإفلات من العقاب بل على العكس وجب أن يُعتبر عنصر تشديد على الجناة باعتبار أنهم المؤتمنون على حفظ الأمن و نشر الأمان لا ترويع المواطنين وتعذيبهم حدّ الوفاة .

 

نقف على مشارف الذكرى الثالثة لاغتيال كمال رحمه الله فإلى متى التماطل و التباطؤ في محاسبة الجناة وجبر الضرر ؟ وهل المُعوّل على تمديد الزمن لفرض النسيان ؟ سياسة يعلم الجميع أنها لم تنسينا من قضى قبل الشهيد عماري من الأحرار فكيف تنسينا شهيد الحرية كمال ؟

 فاعلموا أن أمام سياساتكم المكشوفة سيقف شعارنا الخالد " لن ننساك يا كمال و لا بديل عن محاكمة الجناة ".
 


23/07/2014 - 15:27
20/07/2014 - 15:29
05/07/2014 - 14:16
19/06/2014 - 14:47
05/05/2014 - 10:09
21/12/2012 - 23:53