الاثنين 23 يوليوز 2018 - العدد : 4209 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5886164
إعلانات تهمك


إقليم أسفي / الصويرية القديمة : " كاين شي حاجة تمة "  

مجلس النواب يبرمج مهمة استطلاعية لمقالع الرمال بجماعة المعشات.

  

قرر مجلس النواب تنظيم مهمة استطلاعية مؤقتة إلى جماعة المعاشات بأسفي للوقوف على الخروقات الت تعرفها عملية استغلال المقالع وفوضى نهب الرمال بالجماعة، وذلك على خلفية إثارة الموضوع في جلسة سابقة للمجلس من طرف النائب عن أسفي ادريس الثمري.

 

وعلمت الجريدة أن مكتب لجنة البنيات الأساسية والطاقة والمعادن برمج المهمة الاستطلاعية لأسفي، بناء على طلب لفريق العدالة والتنمية، ووجه مراسلة في الموضوع إلى مكتب المجلس لتحديد تاريخ المهمة الاستطلاعية.

 

وكان محمد حصاد وزير الداخلية قد أقر في جلسة للأسئلة الشفوية بمجلس النواب، أن هناك اختلالات في تدبير مقالع الرمال بجماعة المعاشات بأسفي، وعبّر عن ذلك حينها بقوله " كاين شي حاجة تمة .."

 وتعليقا على الموضوع قال ادريس الثمري النائب البرلماني عن دائرة أسفي، استغلال الثروات الرملية بتراب الجماعة القروية المعاشات بإقليم آسفي، يعرف اختلالات من بينها وجود عدد من الشركات التي تقوم باستنزاف الثروة الرملية بالمنطقة دون أي سند أو ترخيص قانوني، اعتماد هذه الشركات على وصولات مستودعات  تخزين الرمال (dépôts) بدل وصولات الشحن المسلمة من طرف مديرية التجهيز والنقل والتي تحدد واجبا ماليا للدولة قدره 50 درهما للمتر المكعب وهو ما يتسبب في خسارة مالية لخزينة الدولة لا تقل عن 170.000,00 درهم يوميا بمعدل 3400 متر مكعب يوميا لكل مقلع ، هذا فضلا عن العائدات المالية التي يخسرها المجلس الجماعي المحددة في 5 دراهم للمتر مكعب أي ما يناهز 17.000,00 درهم يوميا، ولابد هنا من لفت الانتباه إلى المسؤولية القانونية  لرئيس الجماعة القروية المعاشات عن
 

عن الديوان ** ناقش اليوم الجمعة 4 يوليوز 2014 بجامعة مونبوليي 3 بفرنسا الحاج خلدون الوزاني رسالة الدكتوراة في الاقتصاد تحت اشراف الاستاذ زين الدين الخلفاوي وقد حاز عليها بميزة مشرف جدا.خلدون الوزاني بصم على مسار مهني جيد وعلى تكوين اهله لتحمل مسؤوليات ادارية مهمة لكفاءته ونبل اخلاقه وطيبوبته وحسه في التعامل مع الاخرين بأريحية .

 

وبهذه المناسبة نتقدم للأخ خلدون الوزاني بالتهنئة الخالصة بمناسبة هذا الاستحقاق العلمي ومتنين له ولعائلته السداد والتوفيق ومزيدا من التألق والنجاح في مساره المهني والعلمي .

 

الموضوع بحث رسالة الدكتوراة:

 sujet de la thèse: financiarisation du risque dans une économie en voie de développement.

انعقد يومه السبت 07/06/2014 بالخزانة البلدية  بحي كاوكي على الساعة العاشرة  صباحا جمع عام تأسيسي لجمعية اختير لها اسم (جمعية بسمة أمل لأولياء وذوي المعاقين ) تهتم أساسا  بالمعاقين و بمعاناتهم و مشاكلهم و محاولة إيصال صوتهم إلى الجهات المسؤولة  في هذه المدينة من أجل رفع الحيف و التهميش عنهم ومد يد المساعدة لهم حتى يحس المعاق بأنه جزء لا يتجزأ من هذا المجتمع و له نفس الحقوق التي للأشخاص العاديين.

 

وبعد كلمة الترحيب بالحضور و شكر كل من ساعد وساهم من قريب أو بعيد على إخراج هذه الجمعية إلى حيز الوجود وبالخصوص السيد قائد الملحقة الإدارية رقم 11 و السيد رئيس المجلس الحضري الذين كان لهم دور كبير في توجيه   ونصح وإرشاد المسئولين عن الجمعية ، تمت تلاوة القانون الأساسي والمصادقة عليه بالإجماع  وبعدها فُتح باب الترشيح لمكتب الجمعية الذي حدد حسب القانون الأساسي في سبعة أعضاء الذين جاء انتخابهم على الشكل الأتي : 

      
 المهمة داخل المكتب  الاسم الكامل
 الرئيس   ميلودة زمركو
 نائب الرئيس   رشيد جلدة 
 الكاتب العام   حليمة بابا
 نائب الكاتب العام   لطيفة فيلوش
 امين المال   محمد امويا
 المستشار 1   زهرة لكصير
 المستشار 2   محمد ربوز
  
  

في اطار الايام العلمية الخامسة المنظمة من طرف اليونسكو بتعاون مع جامعة برشلونة باسبانيا ، يحاضر الدكتور سعيد لقبي حول " التراث البحري لمدينة اسفي " من خلال مسودة مهرجان الطبخ التقليدي مرفق بمحاور تهم تنشيط السياحة المستدامة والتضامنية .

 

وتتميز محاضرة الدكتور لقبي التي تم قبولها من طرف اللجنة العلمية المتكونة من عشرات الاساتذة من مختلف الجامعات العلمية ، بتقديم منتوج بحري محلي قابل للتسويق من خلال عدة محاور تظم الجوانب الثقافية والايكولوجية ، كما ستدافع هذه المداخلة عن مشروع " اطلانتيس " المركز الوطني للبحر والذي تنافح عنه جمعية " اصدقاء طور هيردال " بغية المحافظة على التراث المادي واللامادي للبحر ، المحافظة على البيئة ، خلق فضاء ترفيهي ، وكذلك اليات للمراقبة العلمية .

 وستنظم فعاليات هذه الايام ما بين 16 و 19 يونيو 2014 بجامعة برشلون باسبانيا .

تاريخ آسفي المنسي : محمد بن حدو اعطار الآسفي.

 السفير المغربي المحنك و الدبلوماسي الكبير .

 

نسعى اليوم لنبش الذاكرة الجماعية للتاريخ الآسفي ورجالاته , من خلال التطرق لمحمد بن حدو اعطار الآسفي, الرجل الذي لم ينل حظه من التأريخ المغربي , وهو الذي لم يتوان الدكتور عبد الهادي التازي عضو أكاديمية المملكة , بوصفه بالدبلوماسي الكبير وبالمعلمة الشامخة,  وبالرجل العظيم , منبهرا بماضيه السياسي , وحنكته الدبلوماسية وانفتاحه الثقافي , مما جعله يؤكد  على الحضور القوي لشخصية  الرجل,  باعتباره أحد  رجالات الدولة العلوية البارزين,  زمن المولى اسماعيل,  حيث عمل على  اقتفاء أثره بزيارات متكررة لبريطنيا , و نجح  في الحصول على احدى صوره من لوحتين معروضتين" بشيزويك هاوس "بعد حصوله على ترخيص ملكي بذلك .

 

ويرجع الدكتور والمؤرخ عبد الهادي  التازي, سبب اهمال التاريخ لذكر شخصية من طينة السياسي السفير محمد بن حدو أعطار الآسفي سفير المولى اسماعيل,  الى "زلزال لشبونة "الذي ربما راحت ضحيته وثائق مهمة وملفات مخزنية ,  ابان عهد السلطان المولى عبد الله , لكن على النقيض من ذلك , سيرة الرجل وذكره في التاريخ الانجليزي جاء  بإسهاب .

 رجل أمعن التاريخ في نسيانه وتناسيه , حتى أن اسمه  لم يكتب  لا على شارع بمسقط رأسه آسفي,  ولم يعلق على باب  مؤسسة  تعليمية ولا جامعة مغربية , الشيء الذي قد يجعل الآسفين يخلدون جزءا من تاريخهم المنسي , عرفانا  لبعض  مما قدمه الرجل,  للدبلوماسية المغربية ,  وهو الذي لازال اسم عائلته أعطار منقوشا على أحد أزقة المدينة العتيقة في شهادة من التاريخ على التاريخ  , والتي تذكرنا أن آل أعطار مروا من هنا , أما محمد  بن حدو , فليس سوى أحد أفراد العائلة المنسية , غير أن ما

متى تنظم الجماعة الحضرية لاسفي الملتقى الفكري الثالث للمدينة ؟

 

للتاريخ : المرحومان الدكتور الطاهر واعزيز ( الصورة ) و  محمد ابوحميد هما صاحبا فكرة تنظيم " الملتقى الفكري لأسفي " و بإصرارهما رضخت السلطات والمجلس البلدي لأسفي للطلب .

 

         مرت لحد كتابة هذه السطور أكثر من عقدين ونصف من الزمن على تنظيم آخر ملتقى فكري لمدينة أسفي ، وكان الملتقى الفكري الأول قد انعقد أيام 23 ـ 25 يونيو 1988 بشراكة بين المجلس البلدي لأسفي وكلية الآداب والعلوم الإنسانية محمد الخامس بالرباط في إطار التكامل والتفاعل بين المؤسسة الجماعية والمؤسسة الجامعية ، ونظم الملتقى الفكري الثاني بتاريخ 26 ـ 29 مايو 1989 أيضا بشراكة وتعاون بين نفس المؤسستين ، وقد جمعت أعمال الملتقيين الفكريين الأول والثاني في كتب تعتبر الآن مراجع هامة لكل دارس وباحث حول مدينة أسفي ، ونقصد " أسفي دراسات تاريخية وحضارية " الذي يضم أعمال الملتقى الفكري الأول ، و" أسفي دراسات جغرافية واجتماعية " و " أبو محمد صالح المناقب والتاريخ " الذي يضم أعمال الملتقى الفكري الثاني ، وعرف الملتقيان حضور نخبة هامة من رواد الفكر المغربي الذين اغنوا بأبحاثهم ومحاضراتهم حول تاريخ المدينة وحضارتها وأعلامها وعاداتها ورجالها ، اغنوا الندوات العلمية القيمة التي نظمت طيلة


مركز رحمة للاستماع والإرشاد القانوني ومركز 10 أكتوبر للإيواء المؤقت للنساء والفتيات والأطفال في وضعية صعبة بجهة يستقبل 560 حالة من المعنفات  

حسب مركز رحمة للاستماع والإرشاد القانوني ومركز 10 أكتوبر للإيواء المؤقت للنساء والفتيات والأطفال في وضعية صعبة بجهة دكالة عبدة فان انتشار العنف ضد المرأة لهو مؤشر دال على الصعوبات والعوائق التي تحول دون حماية حقوق المرأة رغم المقتضيات الجديدة لمدونة الأسرة ، هذا المعطى يدفع الساهرين على المركزين المذكورين إلى التساؤل حول استمرار هذه الظاهرة على الرغم من المجهودات التي لا تكل الجمعيات النسائية والجمعيات الحقوقية عن التصدي لها .

 

              و يؤكد تحليل التصريحات الواردة على مركز رحمة للإنصات والإرشاد القانوني والوساطة الأسرية، ومركز 10 أكتوبر للإيواء المؤقت للنساء وأطفالهن والفتيات في وضعية صعبة حسب القائمين عليه والمعطيات التي تم جمعها من طرف المركزين التابعين للجمعية أن هذه الظاهرة مستمرة وتزداد انتشارا حيث وصل هده السنة الى 560 حالة تم استقبالها من طرف المركزين ، فلقد تم استقبال 340 حالة من البادية و220 حالة من المدينة .

           وقد اختلفت اشكال العنف منها ماهو قانوني تمثل في 67 حالة اما العنف الجسدي فكان عدد الحالات هو 109 ، وبلغ


أسفي : الإهمال و التسيب و الإقصاء

  التهميش يؤدي حتما إلى دفن المدينة و هي حية  


       بدون شك التغيير الإيجابي يعطي أكله و يقي من التصلب – الكسل – الخمول – الاسترخاء – اللامبالاة – الركود، كل هذه العيوب تعرقل التنمية الحقيقية و تنمي الانتهازية و الوصولية و تفتح المجال للزبونية و المحسوبية. و خير مثال على هذا الشرود البين هو ما آلت إليه الأوضاع بمدينة أسفي اقتصاديا، اجتماعيا، بيئيا، أخلاقيا و ثقافيا وحتى على مستوى التعمير و هذا موضوع شائك يتطلب نقاشا مفتوحا توضع من خلاله كل جهة أمام مسؤولياتها.  

        مدينة أسفي كانت تتصدر الاقتصاد الوطني عبر الأنشطة المكتفة للميناء و العدد الهائل للوحدات الصناعية في مجال تصبير السمك و كانت المدينة الأولى التي رأي فيها النور مطلع الستينيات المركب الكيماوي و كانت تعيش ساكنتها حياة اجتماعية هادئة و سلمية و سليمة . سخرية القدر أدت بها إلى احتلال الرتب الأولى في السلبيات الاجتماعية من إجرام و انحراف و ركود و الاستهتار بالشأن المحلي على يد مرتزقة استنسختهم أيادي المتسلطين على المسؤولية و زبانيتهم و ما أنتجوا من عينات تسربت إلى فضاء الجماعات المحلية و جمعت كل شيء.
منطق و مبدأ الحتمية يفرض التساؤلات التالية :

– من المسؤول عن مآل المدينة ؟ من أصدر حكما قاسيا في حقها رغم براءتها ؟ – من سيعيد لها نشاطها الاقتصادي و ديناميكيتها البناءة حتى تتمكن آلية النمو من استئناف عملها.

 

الوالي الجديد لجهة دكالة عبدة