الاثنين 11 دجنبر 2017 - العدد : 3985 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5485503
إعلانات تهمك


احتج العمال و الأطر بمغرب فسفور اسفي بالميناء على الخروقات التي شابت عملية الترقية و المحسوبية و الزبونية و سوء التدبير .

 ولد الفقيه سي أحمد أبو موسى رحمه الله بمنطقة رتنانة جنوب أسفي عند مصب نهر تانسيفت ، حفظ القرآن مبكرا بدوار الظهرة ثم سافر إلى مدرسة سيدي الزوين ناحية شيشاوة ومنها إلى جامع القرويين بفاس لإغناء ثقافته الفقهية . كان عضوا نشيطا ومؤتمنا على السلاح في الخلية المسلحة لحزب الاستقلال التي قامت بعدة عمليات فدائية ضد المستعمر وأذنابه خلال الاربعينيات والنصف الأول من خمسينيات القرن الماضي .

 

و كان عضوا في اللجنة المحلية التي كانت تضم الفقيه المستاري والفقيه محمد بنهيمة والفقيه السرغيني ، والتي راسلت الملك محمد الخامس ملتمسة منه فتح مدرسة النهضة الحرة بأسفي سنة 1946 ** وبعد حصول المغرب عل استقلاله رفض تسلم بطاقة "مقاوم" مع امتيازاتها مرددا أن ما قام به جزاؤه عند الله ** كان سي أحمد أبو موسى رجلا متفائلا دائم الابتسامة قنوعا بالأجر الذي يتقاضاه من عمله كمعلم بمدرسة النهضة ، بالإضافة إلى عمل إضافي داعم بالمحكمة الشرعية بأسفي ، حيث كان ناسخا وموثقا لمضامين العقود المتعلقة بالأحوال الشخصية والميراث ومستشارا للقاضي الشرعي بنفس المحكمة ** هذه المهمة لم تكن رسمية وإنما كانت من اختصاص القاضي الشرعي في اختيار ناسخين مؤتمنين من الفقهاء ذوي ثقة وسمعة طيبة للقيام بها مقابل أجر معين له ميزانيته الخاصة بالمحكمة . وكان سي أحمد من بين هؤلاء الفقهاء ، حيث يقوم بعملية التوثيق ليلا في منزله على سجل خاص يتضمن أرقام العقود وتاريخها وملخصا عن مضامينها واسماء المتعاقدين ** رحل سي أحمد أبو موسى إلى دار البقاء سنة 1964 وهو في عز نشاطه إثر مرض ألم به ، عاش على الكفاف والعفاف ، لم يترك لأسرته لا عقارا ولا مالا ،لكن -بسم الله ما شاء الله - رزقه الله ذرية صالحة وشمله بالأخلاق الطيبة والسمعة الحسنة بين الناس ** ومن أجمل ذكرياتي المدرسية مع هذا الرجل الكريم أنه كان سببا في تسريع انتقالي من المستوى الأول إلى المستوى الثاني ، فلم يطل بي المقام مع معلمي الأول سي أحمد أبو موسى سوى شهر واحد بالقسم التحضيري . ذلك أنه في نهاية شهر أكتوبر 1957 ونظرا لما لمسه في دراستي من تقدم ، نظرا لأنني كنت أحفظ قسطا مباركا من القرآن الكريم وأنا في سن السابعة بفضل ما تلقيته عند الفقيه سي عمر بكتابه القرآني ، وكنت أحسن القراءة والكتابة والمبادئ الأولية للحساب . فاقترح سي أحمد أبو موسى على المدير الفقيه محمد بنهيمة انتقالي إلى المستوى الثاني ،وذلك ما كان وحصل . وبقي دائما يتفقدني ويسأل عني، فكان لهذا الحدث وهذا الموقف أهميتهما الرائعة التي سكنت وجداني وجوانحي ** مجمل القول فإن الفقيه سي أحمد أبو موسى شخصية منقوشة في ذاكرتي الطفولية وما زالت ساكنة بوجداني وأنا قد بلغت الآن من الكبر عتيا ** أسأل الله عز وجل أن يجدد على روحه الطيبة شآبيب رحمته وشامل مغفرته ، وأن يجازيه عني وعن الوطن خير الجزاء إنه سميع مجيب / /***********************

 

 أشكر الأخ الكريم سي هشام العماري على تعاونه معي في بناء هذه التدوينة ، كما أن الشكر موصول كذلك للأخ العزيز سي امحمد الصوبة على دعمه التاريخي للموضوع.

 

ذ. ادريس بوطور

 الفقيه ، وهو أول معلم في حياتي الدراسية النظامية بمدرسة النهضة - أسفي - اكتوبر 1957**

رغم اوامر وزارة الداخلية الرامية الى التصدي لتنامي ظاهرة استعمال سيارات الدولة في أسفار العطلة الصيفية من قبل الموظفين والمنتخبين، الذين وصل بهم الأمر حد التنقل بها خارج الاختصاص الترابي لمجالسهم.

 ورغم الاوامر التي تلقاها الأمن الوطني والدرك الملكي بالحجز على كل عربة تحمل لوحات تفيد بأنها مملوكة للدولة أو الجماعات المحلية، وتتحرك خارج نطاق الاختصاص الترابي دون إذن خاص من الجهة المخول لها ذلك ، رغم كل هذا ابى الموظف سائق هذه السيارة الا ان يحمل ابناءه يوم  ( عرفات ) 31 غشت 2017 الى شاطئ مصطاف الصويرية القديمة ( اقليم اسفي ) ، و أصر على ركن السيارة فوق الطوار -  ( 500 درهم غرامة ) - رغم التشوير الذي يمنع الوقوف (  الصباغة باللونين الاحمر والابيض )

هذا الرجل عرف في فترة الخمسينيات و الستينيات ببائع ( الحامض) و ( تراب الصيني ) وهما مادتان كانتا تستعملان في تنظيف الاواني المصنوعة من النحاس و النقرة .

 

الرجل كان ينطلق من حي ( سانية زين العابدين ) ومنها ويبدأ جولته اليومية بين دروب وازقة احياء مدينة اسفي رفقة ( كروسته ) الصغيرة ، مقلدا في احايين كثيرة الاصوات النسائية ، مرددا : ( أشاريا الحامض ) – ( أشاريا تراب الصيني ) ..

 مينيكيتا ..مينيكيتا .. آ..آ..آ .. دون ان يعرف احد مفهوم عباراته هذه ..

 

في فصل الشتاء تتغير تجارة الرجل ، ويصبح ممولا لبيوت النساء بالحلزون الصغير ( غلالة ) .. أشاريا غلالة .

 

تغريدة العبدي ، مؤلف للأستاذ عبد الرحيم ، اشار الى جزء من حياة بائع تراب الصيني .

 الرحمة والغفران لرجل لم اعرف اسمه يوما .

رادار كروي جديد للملاحة الجوية بأسفي

 

لا حظ الآسفيون في الآونة الأخيرة تشييد برج صومعي بمنطقة الهوائيات الكائنة بحي الدبرة بسيدي بوزيد. و يحمل هذا البرج رادارا كرويا من صنف الرادارات الثانوية (MSSR) الموجه لمراقبة الملاحة الجوية ، إذ توجد أسفي في معبر جوي يكتسي أهمية خاصة و يصل أوروبا بدول أمريكا الجنوبية .

و لعل هذا يكون فأل خير لإعادة تشييد مطار بمنطقة أسفي ...

 

الصورة قبل تركيب الرادار

عمد مهندس بلدية اسفي المسؤول عن البئة  بأوامر من رئيس الدائرة وقائد المنطقة بقطع الاشجار المحادية لملعب المسيرة باسفي بطريقة بشعة وكانه ينتقم من هذه الاشجار.

الاستعمار الدي غرس هذه الاشجار ارحم من مسؤولي مدينتنا عليها.

الجريدة عاينت مجموعة من وسائل الشحن الخاصة متوقفة بجانب الملعب في انتظار انتهاء  عمال البلدية من اعدام الاشجار ، فمن اخبر سائقيها يا ترى.

 

الصورة من امام مقهى الشلال بالمدينة الجديدة باسفي مساء يوم الخميس 17 نونبر 2016