الأحد 20 غشت 2017 - العدد : 3872 لوحة المفاتيح العربية






مرحبا بكم ! أنتم الزائر رقم
5302071
إعلانات تهمك


الحصيلة المؤقتة لتنفيذ برنامج عمل جماعة آسفي لسنة 2017.

  

في إطار تنفيذ برنامج عمل الجماعة (2017-2022) المصادق عليه من طرف المجلس الجماعي والمؤشر عليه من طرف السلطة المكلفة بالمراقبة، والذي تضمن برمجة مجموعة من المشاريع التنموية للجماعة خلال سنة 2017 و الممولة سواء في إطار الشراكة مع باقي الفاعلين أو من الفائض المالي الذي تم تحقيقه خلال التدبير المالي لسنة 2016 والذي بلغ 20.740.000 درهم والذي تمت برمجته في مشاريع تنموية تتعلق بتنزيل برنامج عمل الجماعة.  

وقد كانت هذه المشاريع على الشكل التالي :

 البنيات التحتية :• تهيئة مداخل المدينة 100.000.000,00 درهم ممولة من طرف وزارة الداخلية عن طريق المجلس الاقليمي.

• تقوية الشبكة الطرقية بالمدينة عملت جماعة آسفي على توفير ما يناهز 25.000.000,00 درهم خلال سنة 2017 فقط أي ما يناهز 42 ℅ من مجموع الاعتمادات الواجب توفرها خلال مدة البرنامج، وتجدر الإشارة إلى أنه تم توفير هذا الاعتماد على الشكل التالي:  حيث تمت برمجة :- 10.000.000,00 درهم من فائض ميزانية 2016- 10.000.000,00 درهم من ميزانية 2017- 5.200.000,00 درهم تمت تعبئتها عن طريق وزارة الداخلية في إطار شراكة بين الجماعة ووزارة الداخلية والمكتب الشريف للفوسفاط الذي ساهم بقيمة 9.000.000,00 درهم لتأهيل شارع الحسن الثاني.

• تعزيز النجاعة الطاقية :


 أي أفق للسياحة بآسفي ..؟

  

لا وجود لأسفي بالموقع الرسمي لوزارة السياحة .

  

وزارة السياحة تجهل أو تتجاهل التموقع المجالي االجديد لآسفي جهويا ..فلا وجود لإقليم أو مدينة تحمل هذا الاسم رغم مرور أزيد من سنتين على التقطيع الجهوي الجديد ، بل و بعد انبثاق جهة منتخبة لها وضعها المؤسساتي و الترابي و هي جهة مراكش – آسفي التي تشكل اليوم قطبا أساسيا في التنمية الوطنية ..دليلنا على ذلك هو الموقع الرسمي لوزارة السياحة و النقل الجوي و الصناعة التقليدية… فحسب ذات الموقع فإن جهة مراكش تضم سبع أقاليم فقط و هي : مراكش ، الصويرة ، شيشاوة ، الحوز ، الرحامنة و قلعة السراغنة دون الإشارة إلى إقليمي اليوسفية و آسفي …

 قادنا الفضول إلى البحث في الموقع الرسمي للوزارة عسى أن نعثر على مخطط جديد أو برنامج طموح لتنمية السياحة بآسفي بالنظر إلى المؤهلات الطبيعية و الشاطئية و التاريخية التي تتميز بها حاضرة المحيط آسفي كما سماها بن خلدون ذات زمان … خاصة و أن رئيس الحكومة سعد الدين العثماني التزم خلال تصريحه الحكومي في شهر أبريل الماضي بإعطاء دفعة جديدة لقطاع السياحة ، و تسخير كافة الجهود اللازمة من أجل تسريع تنفيذ الاستراتيجية السياحية “رؤية 2020 المعبر عنها رسميا” . و تقوم رؤية 2020 على الاستمرار في جعل السياحة أحد المحركات الرئيسية للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية بالمغرب ، ويتمثل طموح هذه الرؤية في أن يصبح المغرب من بين

الميناء المعدني الجديد لآسفي 

وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء يتفقد الاشغال .

 قام عبد القادر أعمارة وزير التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء ، بإجراء زيارة تفقدية صباح اليوم السبت 12 غشت 2017 ، للاطلاع على مدى تقدم الأشغال بورش بناء الميناء المعدني الجديد لآسفي ب (جرف ليهودي ) المتواجد على بعد 15 كيلومتر جنوب مدينة آسفي .

و بالمناسبة ، قدمت لوزير التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء ، شروحات وعروض حول مدى تقدم الأشغال بالميناء المعدني الجديد، من طرف المسؤولين بالميناء ، الذين أعلنوا على أن نسبة انجاز الميناء المعدني تجاوزت 75 في المائة مع متم  شهر يوليوز 2017  ، و أن نسبة سير الأشغال بالنسبة  لرصيف الخدمات قد بلغت 80 في المائة ، أما  الرصيف الخاص بالفحم ، فقد تجاوزت  65 في المائة....وأبرزت الشروحات للمسؤولين،  ان إنجاز البنية التحتية للميناء المعدني بآسفي الذي أعطى الملك محمد السادس عملية إنجازه في 19 أبريل 2013، حدد تكلفته المالية في  1, 4 مليار درهم  ،  سيكون   قادرا على الاستجابة، في الشطر الأول، لاحتياجات المرحلة الأولى للمحطة الحرارية من مادة الفحم الخاص بها ،  بكمية سنوية تقدر ب5, 3 مليون طن لإنتاج 1320 ميغاوات، في حين سيهدف الشطر الثانيإلى تلبية الاحتياجات  وذلك للرفع من كمية الفحم الخاص لتشغيل المحطة الحرارية لآسفي إلى 7 ملايين طن سنويا لإنتاج 2640 ميغاوات، وذلك في أفق 2020، أما الشطر الثالث فسيعمل على


إقليم اسفي يحتفل باليوم الوطني للمهاجر .

  

" استثمارات مغاربة العالم الفرص والتحديثات "

  

نظمت عمالة الإقليم بشراكة مع المركز الجهوي للاستثمار لجهة مراكش اسفي ، بالقاعة الكبرى بملحقة الجهة بآسفي ، لقاءا تواصليا مع أفراد الجالية المغربية المقيمة بالخارج ، اختير له شعار" استثمارات مغاربة العالم الفرص والتحديثات " وذلك بمناسبة اليوم الوطني للمهاجر الذي يصادف 10 غشت من كل سنة.  

 ووجهت للمهاجرين كلمة ترحيبية مستمدة من الخطاب الملكي السامي الأخير والذي حث على ضرورة الالتزام بروح المسؤولية في خدمة الوطن و الاستجابة لجميع مطالب المواطنين كيف ما كان حجمها ،ولتشجيع أفراد الجالية المغربية بالخارج أقر صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله هذا الملتقى السنوي الذي يشكل مناسبة لتأكيد و دعم المجهودات الكبيرة لجاليتنا المغربية في تحقيق التنمية على جميع المستويات العلمية والثقافية والاجتماعية والاقتصادية والفنية .

 وجاء في الكلمة أن مدينة اسفي أصبحت اليوم تعد  قبلة للعديد من الاستثمارات الكبرى التي ستوفر المئات من مناصب الشغل لأبنائها و ستدفع بعجلة التنمية إلى الأمام حيث ستشكل هذه الاستثمارات فرصة سانحة للمقاولات الصغرى و المتوسطة ، كما أشير في الكلمة على أهمية هذه المشاريع التنموية الكبرى، المحددة  في : عصرنة القطاع الفلاحي وتثمين المنتوجات الفلاحية ، و إنشاء مدينة صناعية بمواصفات عصرية  جنوب الإقليم على مساحة 

إقليم اسفي : انقطاعات متكررة للكهرباء بجماعات  جزولة ، المعشات ،الغيات وسلطات اسفي في سبات .

   

يعيش سكان جماعات المعاشات ، سبت جزولة ، اثنين الغيات ( إقليم اسفي ) على ايقاع الانقطاعات المتتالية للكهرباء منذ عشرين سنة ، حيث الانقطاعات المتكررة يوميا ناهيك عن انقطاع التيار الكهربائي لساعات ابتداء من الساعة التاسعة ليلا ، ويقع هذا دون سابق إنذار او إخبار من المسؤولين المباشرين في المكتب الوطني للكهرباء ، ولا من طرف سلطات اسفي وعلى راسهم العامل ، التي لاتعير الامر اهتماما رغم خطورته .

وتتجلى هذه الخطورة بمصطاف الصويرية القديمة التابع ترابيا لجماعة المعشات في المقام الاول ، حيث تتقاطر عليهآلاف الاسر من مختلف بقاع المغرب ناهيك عن السكان المقيمين ومن بينهم عشرات الاجانب العاملين بالمحطة الحرارية والميناء الجديد . وما وقع خلال العشر الاوائل من شهر غشت لخير دليل ، حيث ينقطع التيار الكهربائي لساعات ليلية ، إذ يصيب الذعر الاطفال والكبار على حد سواء ، وما يشكله ذلك من مخاطر امنية.

 وأبدى عدد كبير من المصطافين بالصويرية، تذمرهم من احتراق عدد كبير من ألأجهزة المنزلية، وخاصة أجهزة التلفاز والتبريد، و إتلاف مخزوناتهم من الاطعمة ،ما أدى إلى سخط عارم وسط ساكنة المنطقة، علما أن تكرار الانقطاعات الكهربائية، خلف

د. عزيز حسبي الرئيس المؤسس لجمعية حوض أسفي.

  كان  متألقا في كل شيء، هدفه تقديم أجود ما حصل عليه خلال مساره الدراسي ليخدم وطنه ، والرقي  به إلى المستوى اللائق به ، انه الدكتور عزيز حسبي الذي ولد بأسفي عام 1947 ، بعد إتمام  دراسته الابتدائية والثانوية ، التحق بفرنسا لمتابعة دراسته الجامعية ، حيث حصل على دكتوراه الدولة في القانون العام من كلية الحقوق بجامعة نانسي عام 1978 ، وبعد ذلك  شغل الرجل عدة مهام ، وتحمل عدة مسؤوليات ، وعن ذلك يقول الدكتور الباحث منير البصكري ، أن الدكتور عزيز حسبي كان متميزا في حياته العلمية والعملية فهو من المشهود لهم بالكفاءة والتميز ، لم يعرف في حياته غير الجد والعمل والمثابرة والاجتهاد . وتلك سمات نجاحه في تكوين شخصيته منذ طفولته ، فحين حين تنصت إلى الرجل يقول صديقه الدكتور منير البصكري ،  يمتعك بحديثه وتوجيهاته وبما يراه مناسبا وموضوعيا ، فكلامه عملة صعبة ، لا يحدثك إلا بعد إنصات وتدبر واهتمام .. عميق في تفكيره ورجاحة عقله وصمته ، وتلك سمات رجالات أسفي .. تربية نموذجية ، سداها الأخلاق الفاضلة ، ولحمتها العلم الرصين والمعرفة الدقيقة ،  كل هذا أهله في بداية مساره المهني ليكون أستاذا جامعيا متميزا بكلية الحقوق بجامعة " ميتز " بفرنسا ، ليلتحق بعد ذلك بوطنه أستاذا مبرزا ومؤطرا ناجحا بكلية الحقوق بجامعة محمد الخامس بالرباط ، ثم

أسفي: المندوبية الاقليمية للتجهيز و المحافظة العقارية تماطلان المواطنين.

  

يتلكأ المسؤولون الإداريون بالمندوبية الإقليمية لوزارة التجهيز والنقل واللوجستيك والماء بآسفي ، و كذا المشرفون على المحافظة العقارية و المسح العقاري بنفس المدينة،  المتابعون لملفين مرتبطين بالتدشينات الملكية الأخيرة ( يتلكؤون ) في تصفية عدد من الملفات الموضوعة فوق مكاتبهم .

  الملف الاول يتعلق بالميناء المعدني الخاص بالمحطة الحرارية باسفي ، والذي قاربت الاشغال فيه على الانتهاء، ومع ذلك لازال كثير من ملاك الأراضي لم يتقاضوا تعويضاتهم بعد قرارات نزع ملكيتهم، والملف الثاني يتعلق بالطريق السيار التي مرت سنة على إعطاء اشارة انطلاقتها واستقبالها لوسائل النقل الخاصة والعامة. لحد الان لازال ملاك الأراضي الذي نزعت أراضيهم لإقامة هذين المشروعين يترددون على مكاتب مندوبية وزارة التجهيز والنقل واللوجستيك لاستعطاف مسؤوليها بضرورة التعجيل بتسويه ملفاتهم، بل الادهى من ذلك ان السيد المحافظ العقاري لا يدرك حجم الغبن الذي يشعر به المواطنون الذين يقفون في طوابير طويلة ومذلة امام الوكالة التي يشرف عليها، والذين يزداد غبنهم كلما لم تقدم لهم إجابات عن أسباب عرقلة تسوية وضعياتهم، وهنا نشير على سبيل المثال لا الحصر للرسم العقاري رقم 3852M (القطعة 45) الذي يستغله الميناء المعدني والذي توقفت تسويته قرابة سنة بدون ان يبرر لملاك هذا العقار سبب هذا التأخر، ولا كيف سيتقاضى بعض الملاك تعويضاتهم عن